مهذب البارع فی شرح المختصر النافع جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مهذب البارع فی شرح المختصر النافع - جلد 1

احمد بن محمد بن فهد الحلی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

يقطع الصلاة
ما يبطل الطهارة ولو كان سهوا، والالبفات دبرا،
والكلام بحرفين فصاعدا عمدا، وكذا القهقهة، والفعل
الكثير الخارج عن الصلاة، والبكاء لامور الدنيا.
وفي وضع اليمين على الشمال قولان: أظهرهما الابطال.
ويحرم قطع الصلاة الا لخوف ضرر، مثل فوات غريم، أو
تردي طفل قال طاب ثراه: وفي وضع اليمين على الشمال
قولان: أظهرهما الابطال. أقول: المشهور تحريم
التكفير. وهو وضع إحدى اليدين على الاخرى في حال
القراء‌ة. ولا فرق بين وضع اليمين على الشمال
وبالعكس. وكذا لا فرق بين وضع الكف

على الساعد أو
بالعكس، ولا بين وضع الكف على الكف أو الساعد على
الساعد. وكذا لا فرق بين أن يكون بين العضوين حاجز
من ثوب أو لا يكون، و تبطل الصلاة به. وذهب
أبوالصلاح إلى كراهيته(1) واختاره المصنف في
المعتبر(2)، وجعل أبوعلي تركه مستحبا(3)، والباقون
على التحريم، واختاره العلامة(4). وهو ظاهر المصنف
في النافع، وتردد في الشرايع(5) وإدعى السيد الاجماع
على إبطال الصلاة به(6) ويؤيده رواية محمد بن مسلم عن
أحدهما


(1) الكافي في
الفقه: الصلاة، ص 125، س 12، قال: " المكروه فعله ".
إلى ان قال س 14: " ووضع اليمين على الشمال ".

(2) المعتبر:
كتاب الصلاة، في قواطع الصلاة، ص 196، س 7، قال: "
والوجه عندي الكراهية ".

(3 و 4)
المختلف: كتاب الصلاة، الفصل السادس في التروك، ص
100، س 15، قال: " وجعل ابن الجنيد تركه مستحبا وجعله
الشيخ حراما " إلى أن قال س 17: " والحق عندي
اختيار الشيخ ".

(5) الشرايع: ج
1، ص 91، كتاب الصلاة، خاتمة قواطع الصلاة قسمان،
قال: " الثاني مالا يبطلها الاعمدا وهو وضع
اليمين على الشمال وفيه تردد ".

(6) الانتصار:
كتاب الصلاة، ص 41، قال: " مسألة. ومما ظن انفراد
الامامية به المنع من وضع اليمين على الشمال".

/ 541