مهذب البارع فی شرح المختصر النافع جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مهذب البارع فی شرح المختصر النافع - جلد 1

احمد بن محمد بن فهد الحلی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

واما اللواحق
فسبع الاولي: إذا زالت الشمس وهو حاضر حرم عليه
السفر، لتعين الجمعة، ويكره بعد الفجر.

الثانية:
يستحب الاصغاء إلى الخطبة، وقيل: يجب. وكذا الخلاف
في تحريم الكلام معها. قال طاب ثراه: يستحب الاصغاء
إلى الخطبة، وقيل يجب، وكذا الخلاف في تحريم الكلام
معها. أقول: هنا مسألتان.

الاولى: في
الاصغاء. وإلى وجوبه ذهب الشيخ في النهاية(1)، وابن
حمزة(2)، والتقي(3)، وابن إدريس(4)، والعلامة في
المختلف(5). وإلى استحبابه: ذهب الشيخ في المبسوط(6)،
وموضع من الخلاف(7).


(1) النهاية: ص
105، كتاب الصلاة، باب الجمعة واحكامها، س 11، قال:
" ويجب عليه الاصغاء ليها ".

(2) المختلف:
كتاب الصلاة، في صلاة الجمعة، ص 104، س 29، قال: "
وقال ابن حمزة. . ويجب على من حضر الانصات اليها ".

(3) الكافى في
الفقه: ص 152، فصل في صلاة الجمعة، س 2، قال: " ويلزم
المؤتميين به أن يصغوا الخطبة ".

(4) السرائر:
كتاب الصلاة، باب صلاة الجمعة واحكامها، ص 63، س 19،
قال: " ويجب على الحاضرين استماعها. وقال في ص 64، س
24،" واذا كان الامام يخطب حرم الكلام ووجب الصمت
" انتهى.

(5) المختلف:
كتاب صلاة في صلاة الجمعة، ص 104، س 33: " والاقرب
الاول " أي قول الشيخ في النهاية.

(6) المبسوط:
كتاب صلاة الجمعة، ص 148، س 22، قال: " والانتصاب
للخطبة مستحب ليس بواجب ".

(7) لم نعثر
على فتواه صريحا باستحباب الاصغاء، وسياتي في
المسألة الثانية ما يمكن الاستفادة منه.

/ 541