مهذب البارع فی شرح المختصر النافع جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مهذب البارع فی شرح المختصر النافع - جلد 1

احمد بن محمد بن فهد الحلی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الثانية:
أذان العصر يوم الجمعة، وفيه أربعة أقوال.

(الف): المنع
منه مطلقا، قاله الشيخ في النهاية، بل ينبغي إذا
فرغ من الظهر أقام للعصر(1)، ونقل عن المفيد، ثم فأقم
للعصر(2). واستدل عليه بما رواه الفضيل، وزرارة في
الصحيح عن الباقر (عليه السلام) ان رسول الله (صلى
الله عليه وآله) جمع بين الظهر والعصر بأذان
وإقامتين(3). ويجب التأسي والقدوة للآية(4) والرواية.

(ب): الكراهية
مطلقا، قاله الشيخ في المبسوط(5)، والعلامة في
المختلف(6).

(ج): التفصيل.
وهو سقوطه عمن صلى الجمعة، أما الظهر، وهو قول ابن
إدريس(7).

(د): قال
المفيد في الاركان: ثم قم فأذن للعصر وأقم، وتوجه
بسبع تكبيرات(8)، وهو مذهب القاضي(9). واحتج العلامة:
بعموم الامر بالاذان للصلوات الخمس. وبان الاذان
وضع


(1) النهاية:
باب الجمعة واحكامها، ص 107، س 15.

(2) لم نعثر في
المقنعة على هذه العبارة، ولكن نقل الشيخ في
التهذيب، ج 3، ص 18، باب العمل في ليلة الجمعة
ويومها، بعد ايراد حديث 65، مالفظه: قال الشيخ رحمه
الله (ثم قم فاقم للعصر).

(3) التهذيب: ج
3، ص 18، باب العمل في ليلة الجمعة ويومها، قطعة من
حديث 66.

(4) سورة
الاحزاب: الآية 21، " لقد كان لكم في رسول الله
اسوة حسنة ".

(5) المبسوط: ج
1، ص 151، كتاب صلاة الجمعة، س 22، قال: " ويكره
الاذان الصلاة العصر يوم الجمعة " انتهى.

(6) المختلف:
في صلاة الجمعة، ص 110، س 13، قال: " والاقرب عندي
الكراهة ".

(7) السرائر:
كتاب الصلاة، باب صلاة الجمعة واحكامها، ص 67، س 5.

(8) المقنعة:
باب العمل في ليلة الجمعة ويومها، ص 26، س 36.

(9) المختلف:
صلاة الجمعة، ص 110، س 9، قال: " وهو قول ابن البراج
".

/ 541