مهذب البارع فی شرح المختصر النافع جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مهذب البارع فی شرح المختصر النافع - جلد 1

احمد بن محمد بن فهد الحلی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الخامسة: إذا
لم يكن الامام موجودا وأمكن الاجتماع والخطبيان
استحب الجمعة (الجماعة)، ومنعه قوم.

السادسة: إذا
حضر إمام الاصل مصرا، لم يؤم غيره إلا لعذر.

السابعة: لو
ركع مع الامام في الاولى ومنعه زحام عن السجود لم
يركع مع الامام في الثانية، فإذا سجد الامام، سجد
ونوى بهما للاولى. للاعلام بأوقات الصلوات وقد حصل،
إذ وقت العصر هنا عقيب صلاة الظهر بلا فصل. ولانها
صلاة يستحب الجمع بينها وبين السابقة عليها، فيسقط
أذانها كعرفة والمشعر والجمعة(1). قال طاب ثراه: إذا
لم يكن الامام موجودا وأمكن الاجتماع والخطبتان،
استحب الجمعة، ومنعه قوم. أقول: إذا أمكن في حال
الغيبة اجتماع العدد المعتبر والخطبتان استحب
الاجتماع، وإيقاع الجمعة بنية الوجوب ويجزي عن
الظهر، قاله الشيخ في النهاية(2)، والتقي(3)،
والمصنف(4)، والعلامة(5).


(1) المختلف:
صلاة الجمعة، ص 110، س 14.

(2) النهاية:
كتاب الصلاة، باب الجمعة واحكامها، ص 107، س 2، قال:
" ولا بأس ان يجتمع المؤمنون في زمان التقية بحث
لاضرر عليهم، فيصلوا جمعة بخطبتين ".

(3) الكافي في
الفقه: ص 151، فصل في صلاة الجمعة، س 2، قال: "
لاتنعقد الجمعة، الا بامام الملة، او منصوب من
قبله، او بمن يتكامل له صفات امام الجماعة عند تعذر
الامرين ".

(4) الشرايع: ج
1، ص 98، في صلاة الجمعة، قال في مسألة التاسعة من
مسائل من يجب عليه الجمعة: " اذا لم يكن الامام
موجودا ولا من نصبه للصلاة وأمكن الاجتماع
والخطبتان، قيل: يستحب ان يصلى جمعة، وقيل الايجوز،
والاول اظهر ".

(5) المختلف:
صلاة الجمعة، ص 109، س 5، قال: " والاقرب الجواز ".

/ 541