مهذب البارع فی شرح المختصر النافع جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مهذب البارع فی شرح المختصر النافع - جلد 1

احمد بن محمد بن فهد الحلی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

ولا قضاء مع
الفوات، عدم العلم، واحتراق بعض القرص. ويقضي لوعلم
و أهمل، أو نسى، وكذا لو احترق القرص كله على
التقديرات.

وكيفيتها: أن
ينوي ويكبر، ويقرأ الحمد وسورة أو بعضها، ثم يركع،
فاذا انتصب، قرأ الحمد ثانيا وسوزة إن كان أتم في
الاولى، وإلاقرأ من حيث قطع، فإذا أكمل خمسا سجد
إثنين، ثم قام بغير تكبيرة، فقرأ و ركع معتمدا
ترتيبه الاول، ثم يتشهد ويسلم. وستحب فيها الجماعة،
والاطالة بقدر الكسوف، وإعادة الصلاة إن فرغ قبل
الانجلاء، وأن يكون ركوعة بقدر قراء‌ته، وأن يقرأ
السور الطوال مع السعة، ويكبر كلما انتصب من الركوع
إلا في الخامس والعاشر، فإنه يقول: سمع الله لمن
حمده وأن يقنت خمس قنوتات.

والاحكام
فيها: اثنان: ظلمة أوريح أوفزع فصل له صلاة الكسوف
حتى يسكن(1) وهو فتوى المفيد(2) والشيخ في الخلاف(3)،
والحسن(4)، والصدوقين(5)، وهو


(1) التهذيب: ج
3، ص 155، باب 9 صلاة الكسوف، حديث 2. وفيه: " والظلم
التي تكون هل يصلى لها؟ ".

(2) المقنعة:
باب صلاة الكسوف وشرحها، ص 35، س 9، قال: " وهاتان:
الركعتان تجب صلاتهما عند الزلزال والرياح
والحوادث " انتهى.

(3) الخلاف: ج
1، ص 250، كتاب صلاة الكسوف، مسالة 9.

(4) المختلف:
كتاب الصلاة، في صلاة الكسوف ص 116، س 9، قال: " وقال
ابن عقيل: يصلى من الزالازال والرجفة إلى ان قال:
وجميع الايات " إلى آخره.

(5) المقنع:
ابواب الصلاة، باب 3 صلاة الكسوف والزالزلة والرياح
والظلم، ص 44، س 3.

/ 541