مهذب البارع فی شرح المختصر النافع جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مهذب البارع فی شرح المختصر النافع - جلد 1

احمد بن محمد بن فهد الحلی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

وهل يجوز أن
تخص به طائفة حتى الواحد، وفيه تردد، والاحوط بسطه
عليهم ولو متفاوتا. ولا يحمل الخمس إلى غير بلده،
إلا مع عدم المتسحق فيه، ويعتبر الفقر في اليتيم،
ولا يعتبر في ابن سبيل، ولا تعتبر العدالة فلانة،
ويعضده قول الشاعر بنونا بنو أبنائنا وبناتنا *
بنوهن أبناء الرجال الاباعد(1) ورواية حماد بن عيسى
قال: رواه لي بعض أصحابنا عن العبد الصالح أبي الحسن
الاول (عليه السلام) ومن كانت امه من بني هاشم وأبوه
من ساير قريش فان الصدقة تحل له، وليس له في الخمس
شئ، لان الله تعالى يقول: (ادعوهم لآبائهم)(2 / 3)
ولانه أحوط.

قال طاب ثراه:
وهل يجوز ان تخص به طائفة حتى الواحد؟ فيه تردد،
والاحوط بسطه عليهم ولو متفاوتا.

أقول: قد عرفت
إن الخمس يقسم ستة أقسام، فسهم الله وسهم رسوله
وسهم ذي القربى للنبي (عليه السلام)، وبعده للامام
القائم مقامه، فسهمه له بالاصالة، وسهم الله وسهم
رسوله بالوارثة، والسهام الثلاثة الباقية
لاربابها، وهل يجب قسمة ذلك في الاصناف الثلاثة؟ أو
يجوز تخصيص صنف؟ بل واحد بالجميع؟ التقي على الاول،
وهو ظاهر الشيخ حيث قال: وعلى الامام أن يقسم هذه


(1) هو من
أبيات لعمر بن الخطاب، جامع الشواهد، فصل الباء
بعده النون.

(2) سورة
الاحزاب: الآية 5.

(3)
التهذيب:ج4، ص 128، باب 37 قسمة الغنائم، قطعة من حديث
2. وفيه: " ليس له من الخمس ".

(4) الكافي في
الفقه: ص 173، في جهة هذه الحقوق، س 15، قال: " ويلزم
من وجب عليه الخمس " إلى ان قال س 16: " لكل صنف
ثلث الشطر ".

/ 541