خلاف جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

خلاف - جلد 3

محمدبن حسن الطوسی الملقب بالشیخ الطوسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الحرز ، فان قالوا : الكفن ليس بملك لاحد فكيف يقطع فيما ليس بملك قيل في ذلك ثلاثة أوجه : أحدها انه على حكم ملك الميت و لا يمتنع أن يكون ملكا له في حيوته ، و فى حكم ملكه بعد وفاته ألا ترى أن الدين في ذمته في حياته و في حكم الثابت في ذمته بعد وفاته فكذلك الكفن ، و الوجه الثاني ملك الوارث ، و الميت أحق به ، و لا يمتنع أن يكون الملك لهم ، و الميت أحق به كما لو خلف تركة و عليه دين ، فان التركة ملك للوارث و الميت أحق بها لقضاء دينه ، و لهذا قلنا لو أن سبعا أكل الميت كان كفنه لوارثه ، و الثالث ليس بملك لاحد و لا يمتنع ان لا يكون ملكا لاحد ، و يتعلق به القطع كستارة الكعبة و بوارى المساجد ، فإذا قيل ملك للوارث أو في حكم ملك الميت كان المطالب به هو الوارث ، و يقطع النباش ، و إذا قلنا لا مالك له كان المطالب هو الحاكم يطالب به ، و يقطع .

مسألة 29 إذا سرق نصابا من حرز وجب قطع يده اليمنى فان عاد ثانيا قطعت رجله اليسرى ، و به قال جميع الفقهاء الا عطا فانه قال : تقطع يده اليسرى دليلنا إجماع الفرقة و أيضا روى أبو هريرة و جابر أن النبي صلى الله عليه و آله أتى بسارق فقطع يده ثم أتى به و قد سرق فقطع رجله و كتب نجدة الحرورى إلى عبد الله بن عمر قطع رسول الله صلى الله عليه و آله يد السارق بعد اليد أو رجله بعد اليد ، فقال عبد الله : قطع رجله بعد اليد و هو إجماع الصحابة روى ذلك عن ابى بكر و عمر ، و لا مخالف لهما .

مسألة 30 إذا سرق السارق بعد قطع اليد اليمنى و الرجل اليسرى في الثالثة خلد الحبس ، و لا قطع عليه فان سرق في الحبس من حرز وجب عليه القتل ( قتله خ ل ) و قال الشافعي : تقطع يده اليسرى في الثالثة و رجله اليمنى في الرابعة ، و به قال مالك و إسحاق ، و قال الثورى و أبو حنيفة و أصحابه و أحمد : لا يقطع في الثالثة مثل ما قلناه أنهم لم يقولوا بتخليد الحبس دليلنا إجماع الفرقة و أخبارهم ، و أيضا روى في قراءة ابن مسعود ( السارق و السارقة فاقطعوا أيديهما ) و روى عن علي عليه الصلاة و السلام أنه أتى بسارق مقطوع اليد و الرجل فقال : انى لاستحيى من الله أن لا اترك له ما يأكل به و يستنجى به ، و أيضا الاصل برائة الذمة .

مسألة 31 موضع القطع في اليد من أصول الاصابع دون الكف و يترك له الابهام

/ 389