خلاف جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

خلاف - جلد 3

محمدبن حسن الطوسی الملقب بالشیخ الطوسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

كتاب قطاع الطريق

مسألة 1 المحارب الذي ذكره الله تعالى في آية المحاربة هم قطاع الطريق الذين يشهرون السلاح و يخيفون السبيل ، و به قال ابن عباس و جماعة الفقهاء ، و قال قوم : هم أهل الذمة إذا نقضوا العهد و لحقوا بدار الحرب و حاربوا المسلمين ، و قال ابن عمر المراد بالاية المرتدون لانها نزلت في العرنيين دليلنا إجماع الفرقة و أخبارهم ، و أيضا قوله تعالى في سياق الاية ( الا الذين تابوا من قبل ان تقدروا عليهم فاعلموا ان الله غفور رحيم ) فاخبر ان العقوبة تسقط بالتوبة قبل القدرة عليه ، و لو كان المراد بها أهل الذمة و أهل الردة كانت التوبة منهم قبل القدرة و بعد القدرة سواء فلما خص بالذكر التوبة قبل القدرة و افردها بالحكم دلت الاية على ما قلناه ( ذكرناه خ ل ) .

مسألة 2 إذا شهر السلاح و أخاف السبيل لقطع الطريق كان حكمه متى ظفر به الامام التعزير ، و تعزيره أن ينفيه من البلد و ان قتل و لم يأخذ المال قتل ، و القتل متحتم عليه لا يجوز العفو عنه ، و ان قتل و أخذ المال قتل و صلب ، و ان اخذ المال و لم يقتل قطعت يده و رجله من خلاف ، و ينفى من الارض متى ارتكب شيئا من هذا ، و يتبعهم أينما ( كانوا خ ل ) حلوا في طلبهم ، و إذا قدر عليهم أقام عليهم هذه الحدود ، و به قال في الصحابة عبد الله بن عباس ، و في الفقهاء ، حماد و الليث بن سعد و محمد بن الحسن و الشافعي ، و نحو هذا قول أبي حنيفة و انما خالف في فصلين قال : إذا قتل و أخذ المال قطع و قتل ، و عندنا يصلب ، و الثاني أن النفي عندنا ما قلناه ( قدمناه خ ل ) و عنده النفي هو الحبس ، و حكى الطحاوي عن ابى حنيفة مثل مذهبنا





/ 389