* كتاب الاطعمة فيه 28 مسئلة * معنى الجلال وما يزول به حكم الجلل منه . - خلاف جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

خلاف - جلد 3

محمدبن حسن الطوسی الملقب بالشیخ الطوسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

* كتاب الاطعمة فيه 28 مسئلة * معنى الجلال وما يزول به حكم الجلل منه .

* كتاب الاطعمة فيه 28 مسئلة * معنى الجلال وما يزول به حكم الجلل منه .

إجماع الفرقة و أخبارهم ، و أيضا قوله تعالى ( احل لكم الطيبات ) و قال في موضع آخر ( و يحل لهم الطيبات و يحرم عليهم الخبائث ) و هذا يستخبث ( مستخبث خ ل ) و روى ابن عمر و حفصة ان النبي صلى الله عليه و آله قال : خمس لا جناح على من قتلهن في حل أو حرم : الحية ، و العقرب ، و الفارة ، و الحداه ، و الكلب العقور فوجه الدلالة ان الله تعالى أوجب الجزاء على المحرم ، و على المحل في الحرم بقتل الصيد المأكول و الجناح فلما رفع الجناح عمن قتل هذه محرما كان أو في الحرم وكلها وحوش ثبت انها مما لا يحل أكلها .

مسألة 14 جوارح الطير كلها محرمة مثل البازى ، و الصقر ، و العقاب ، و الباشق و الشاهين ، و نحوها ، و به قال الشافعي و أبو حنيفة ، و قال مالك : الطائر كله حلال لقوله تعالى ( قل لا اجد فيما أوحى إلى محرما ) الاية دليلنا إجماع الفرقة و أخبارهم ، و أيضا روى عاصم بن ضمرة عن على عليه الصلاة و السلام و سعيد بن جبير عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه و آله نهى عن كل ذي ناب من السباع ، و كل ذي مخلب من الطير ، و هذا عام في جميعه .

مسألة 15 الغراب كله حرام على الظاهر في الروايات ، و قد روى في بعضها رخص و هو الزاغ و هو غراب الزرع ، و الغداف و هو أصغر منه ، أغبر اللون كالرماد .

و قال الشافعي الاسود و الابقع حرام ، و الزاغ و الغداف على وجهين : أحدهما حرام ، و الثاني حلال و به قال أبو حنيفة دليلنا إجماع الفرقة و عموم الاخبار في تحريم الغراب و طريقة الاحتياط تقتضي ايضا ذلك .

معنى الجلال و ما يزول به حكم الجلل منه

مسألة 16 الجلال عبارة عن البهيمة الذي ( التي خ ل ) تأكل العذرة اليابسة ، أو الرطوبة كالناقة و البقرة و الشاة و الدجاجة فان كان هذا أكثر علفها كره أكل لحمها عندنا و عند جميع الفقهاء الا قوما من أصحاب الشافعي ( الحديث خ ل ) فانهم قالوا : انه حرام و روى أصحابنا تحريم ذلك إذا كان غذائه كله من ذلك ، و يزول حكم الجلل عندنا بأن يحبس و يطعم علفا طاهرا الناقة أربعين يوما و البقرة عشرين يوما ، و الشاة عشرة أيام أو

/ 389