خلاف جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

خلاف - جلد 3

محمدبن حسن الطوسی الملقب بالشیخ الطوسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

زوجة زيد لم يتعلق اليمين بغير ما علق اليمين به ، فان دخلها و ملكها لزيد حنث بلا خلاف و ان زال ملكه عنها فدخلها بعد ذلك لم يحنث عندنا ، و به قال أبو يوسف و أبو حنيفة إلا في الزوجة ، و قال الشافعي و مالك و محمد بن الحسن و زفر : انه يحنث على كل الاحوال ، و لا تنحل اليمين بزوال المضاف اليه دليلنا أن الاصل برائة الذمة ، و شغلها يحتاج إلى دليل ، ( دلالة خ ل ) و أيضا فإذا دخل هذه الدار بعد خروجها عن ملك زيد لا يقال دخل دار زيد فوجب أن لا يحنث لان اليمين متعلقة بالاثم فإذا زال الاسم وجب أن يزول الحنث .

مسألة 50 إذا حلف لا دخلت هذه الدار فانهدمت حتى صارت طريقا و براحا فسلك عرصتها لم يحنث و وافقنا ( به قال خ ل ) الشافعي ، و قال أبو حنيفة : يحنث ، و وافقنا إذا أطلق فقال : لا دخلت دارا فسلك براحا كان دارا في أنه لا يحنث دليلنا أن الاصل برائة الذمة ، و أيضا فالرجوع في الاسماء إلى العادة و العرف ، و لا يسمى في العرف ما كان دارا وقتا من الزمان بانه دار فإذا لم يسم بذلك فيجب أن لا يحنث فالدار مثل البيت فان قالوا : الدار يسمى دارا بعد انهدامها كما قالوا ديار بكر و ديار ربيعة ، و ديار عاد و ثمود قلنا ، و كذلك البيت قال الله تعالى ( فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا ) فان قالوا ذلك مجاز قلنا مثله في الدار ، و أيضا فلا خلاف أنه لو جعلها بستانا أو حماما ثم دخلها انه لا يحنث فكذلك إذا جعلها طريقا ، و الدليل على ان اسم الدار بعد انهدامها مجاز إنه لو حلف لا يدخل دارا فسلك براحا كان دارا لم يحنث فلو كان حقيقة لحنث .

مسألة 51 إذا حلف لا لبس ثوبا من عمل يد فلان فوهب له فلان ثوبا فان لبسه حنث بلا خلاف ، و ان استبدل به فباعه أو بادل به فلبسه لم يحنث و كذلك لو حلف لا لبس من غزل إمرأته فان لبس منه حنث ، و ان باعه و اشترى بثمنه ثوبا أو اشترى به ثوبا فلبسه لم يحنث ، و كذلك لو قال له أحسنت إليك و اعتقتك بمالي و وهبت لك كذا ، و أعطيتك كذا فقال جوابا لهذا و الله لا شربت لك ماء من عطش تعلق الحكم بشرب مائه من عطش ، فان انتفع بغير الماء من ماله فأكل طعام ، و لبس ثيابه ، و ركب دوابه لم يحنث ، و به قال الشافعي ، و قال مالك : يحنث بكل هذا فان لبس بدل ذلك الثوب أو بدل ذلك الغزل

/ 389