خلاف جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

خلاف - جلد 3

محمدبن حسن الطوسی الملقب بالشیخ الطوسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أو انتفع من ماله بغير الماء حنث في كل هذا دليلنا أنه ثبت عندنا أن الحكم إذا علق بإسم لا يلتفت إلى سببه فان كان عاما حمل على عمومه ، و ان كان خاصا كذلك ، و لا يلتفت إلى سببه خاصا كان أو عاما ، و مالك خالف في هذا الاصل ، و قال : يجب حمله على سببه ، و هذا بيناه في أصول الفقة ، و قوى في نفسه في قوله لا شربت لك ماء من عطش أنه يحنث إذا انتفع بشيء من ماله لان ذلك من فحوى الخطاب مثل قوله ( و لا تقل لهما اف ) و قوله ( و لا يظلمون فتيلا ) فان المفهوم من ذلك منع كل أذى و نفى كل ظلم فكذلك هيهنا ( هذا خ ل ) و الشافعي انما عول على أن قال و الله لا شربت لك ماء من عطش فمتى ركب الدواب و لبس الثياب لم يحنث لان اسم الماء لم يقع على الطعام و الشراب ، و لبس الثياب حقيقة و لا مجازا فوجب أن لا يتعلق الايمان به كما لو حلف لا ركبت لك دابة فركب له سفينة لم يحنث لان إسم الدابة لا يطلق على السفينة فكذلك هيهنا .

مسألة 52 إذا حلف لا يدخل دار زيد فان دخلها و هي ملك لزيد حنث بلا خلاف و ان كان ساكنها بأجرة لم يحنث عندنا ، و به قال الشافعي ، و قال أبو حنيفة و مالك : يحنث دليلنا أن حقيقة هذه الاضافة تفيد الملك ، و انما تستعمل في السكنى مجازا و ظواهر الاسماء يجب حملها على الحقيقة ، و الدليل على أن حقيقة ذلك ما قلناه أنه لو قال : هذه الدار لزيد كان ذلك اعترافا بالملك فلو ( وخ ل ) قال : أردت أن سكنها ( يسكنها خ ل ) بأجرة لم يقبل منه ، و انما يجوز أن يقول : هذه دار زيد ثم ينفى فيقول لا ليست لزيد ، و انما يسكنها بأجرة ، و لا يجوز ذلك في الملك فإذا ( وخ ل ) انتفى الملك عنها وجب أن ينتفى الحنث ، و أيضا فما قالوه يفضى إلى أن تكون دار واحدة ملكا لكل واحد من زيد و عمرو فإذا حلف لا دخلت دار زيد و حلف الاخر لا دخلت دار عمرو فاكترياها فدخلاها حنثا جميعا ، و ما أدى إلى هذا يجب أن يحكم بفساده .

مسألة 53 إذا حلف لا دخلت دار زيد و لا كلمت زيدا ناسيا أو جاهلا بأنه هو زيد أو مكروها أو دخل الدار ناسيا أو مكرها أو جاهلا لم يحنث ، و للشافعي فيه قولان أحدهما مثل ما قلناه ، و هو أصح القولين ، و به قال الزهرى ، و القول الثاني أنه يحنث ، و به قال مالك و أبو

/ 389