خلاف جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

خلاف - جلد 3

محمدبن حسن الطوسی الملقب بالشیخ الطوسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الاسفرائينى : لا يحنث لان الهبة عبارة عن الايجاب و القبول كالبيع و هو قوى دليلنا على الاول انه إذا قال وهبت فقد فعل ما حلف أنه لا يفعله ، و انما حلف أن لا يفعل هذه الصيغة بعينها فقد فعلها فيجب أن لا يحنث ، و ليس كذلك البيع لانه لا يقال باع بلفظ قوله بعت حتى يحصل القبول .

مسألة 104 إذا قال : ان شفى الله مريضي فلله على أن أمضي أو أذهب أو أمشي إلى بيت الله الحرام وجب عليه الوفاء به ، و لا يجوز أن يمضى الا حاجا أو معتمرا و كان نذرا صحيحا ، و به قال الشافعي ، و قال أبو حنيفة في المشي : مثل ما قلناه ، و قال في الذهاب و المضي : لا ينعقد نذره دليلنا إجماع الفرقة و أخبارهم ، و طريقة الاحتياط .

مسألة 105 إذا نذر المشي وجب عليه ذلك ، و لا يجوز له أن يركب فان ركب وجب عليه إعادة المشي فان عجز عن ذلك لزمه دم ، و قال الشافعي : ان قدر على المشي فركب لزمه دم ، و لا إعادة عليه ، و ان عجز فركب فعلى قولين : أحدهما لا شيء عليه و هو القياس ، و الثاني يلزمه دم و لا إعادة عليه ، و أما الذهاب و المضي فهو بالخيار بلا خلاف دليلنا إجماع الفرقة و أخبارهم ، و طريقة الاحتياط .

مسألة 106 إذا حلف لا تسرى فمتى تسرى ( فهو متسرى خ ل ) تسرى حنث و ما هو التسري الاولى أن يقال له انه عبارة من الوطي nو التخدير و به قال أبو حنيفة و محمد و هو احد أقوال الشافعي ، و قوله الثاني انه عبارة عن الوطي فحسب ، و قوله الثالث أنه عبارة عن الانزال مع الوطي ، و به قال أبو يوسف و هو المذهب عندهم دليلنا أن الجارية ضربان : سرية و خادمة فإذا خدرها و وطئ فقد تسرى و ترك الاستخدام

مسألة 107 إذا كان له عبدان فقال : إذا جاء غد فأحدكما حر ثم باع أحدهما قبل مجئ الغد و جاء غد لم يعتق الاخر ، و به قال الشافعي ، و قال محمد : يعتق دليلنا الاصل بقاء الرق ، و أيضا فان هذا عتق بشرط و ذلك عندنا باطل .

مسألة 108 إذا جاء غد و هما جميعا في ملكه لم يعتق أحدهما ، و قال الشافعي : يعتق أحدهما لا بعينه و قيل له عين فمن عين عتق ورق الاخر دليلنا ما قلناه في ال

مسألة الاولى سواء

/ 389