خلاف جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

خلاف - جلد 3

محمدبن حسن الطوسی الملقب بالشیخ الطوسی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

مسألة 15 إذا حضر الغرماء في بلد عند الحاكم فشهد عنده اثنان ، فان عرفا بعدالة حكم و ان عرف الفسق ( عرفا بالفسق خ ل ) ( بفسق خ ل ) وقف ، و ان لم يعرف عدالة و لا فسقا بحث عندنا ( عنهما خ ل ) و سواء كان لهما السيمآء الحسنة ، و المنظر الاصل و الظاهر الصدق ، و به قال الشافعي و قال مالك : ان كان المنظر الحسن توسم فيهما العدالة و حكم بشهادتهما دليلنا قوله تعالى ( فان لم يكونا رجلين فرجل و امرأتان ممن ترضون من الشهداء ) و هذا ما رضى بهما .

مسألة 16 إذا حضر خصمان عند القاضي فادعى أحدهما على الاخر ما لا فأقر له بذلك فسأل المقر له المذكور القاضي أن يكتب له بذلك محضرا ، و القاضي لا يعرفهما ذكر بعض أصحابنا انه لا يجوز له أن يكتب لانهما لا يجوز أن يكونا استعارا نسبا باطلا ، و تواطئا على ذلك ، و به قال ابن جرير الطبري .

و قال جميع الفقهاء أنه يكتب و يحليهما بحلامهما التامة و يضبط ذلك ، و الذى عندي أنه لا يمتنع ما قاله الفقهاء فان الضبط بالحلية يمنع من استعارة النسب فانه لا يكاد يتفق ذلك ، و الذى قاله بعض أصحابنا يحمل على أنه لا يجوز أن يكتب ، و يقتصر على نسبهما فان ذلك يمكن استعارته ، و ليس في ذلك نص مسند عن أصحابنا نرجع اليه .

مسألة 17 إذا ارتفع اليه خصمان فذكر المدعى أن حجته في ديوان الحكم فأخرجها الحاكم من ديوان الحكم مختومة بختمة مكتوبة بخطه فان ذكر أنه حكم بذلك حكم له و ان لم يذكر ذلك لم يحكم له به ، و به قال أبو حنيفة و محمد و الشافعي ، و قال ابن ابى ليلي و أبو يوسف : يعمل عليه ويحكم به ، و ان لم يذكره لانه إذا كان بخطه مختوما بختمه فلا يكون الا حكمه دليلنا قوله تعالى ( و لا تقف ما ليس لك به علم ) فإذا لم يذكره لم يعلم ، و لان الحكم أعلى من الشهادة بدلالة أن الحاكم بلزم ( يلزمه خ ل ) و الشاهد يشهد ثم ثبت أن الشاهد لو وجد شهادته تحت ختمة مكتوبة بخطه لم يشهد بها ما لم يذكر فبان لا يحكم بها إذا لم يذكر أولى و أحرى ، و لان الخط يشبه الخط ، و معناه أنه قد يكتب مثل خطه ، و يحتال عليه ، و يتركه في ديوانه فلا يجوز قبول ذلك الا مع العلم .





/ 389