أحکام فی الحلال و الحرام جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أحکام فی الحلال و الحرام - جلد 1

یحیی بن حسین بن قاسم

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

حدثني أبي عن أبيه أنه سئل عن الرضاع ما الذي يحرم منه فقال : يحرم من الرضاع قليله و كثيره الرضعة و الرضعتان و المصة و المصتان ، و هكذا ذكر عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام و قد روى عن النبي صلى الله عليه و على آله و سلم أنه قال : ( لا تحرم المصة و المصتان ) رواه بن الزبير ، و ذلك لا يصح عندنا عنه و لا يجوز عليه لانه صلى الله عليه و على آله و سلم لا يقول مايخالف كتاب الله و هذا ممن رواه فباطل محال . باب القول في الرضاع بعد الفصال قال يحيى بن الحسين صلوات الله عليه : لارضاع بعد فطام ، و الفطام فهو الفصال و الفصال فهو بعد الحولين و ذلك قول الله عز و جل ( و الوالدات يرضعن أو دهن حولين ، لمن أراد أن يتم الرضاعة ) ( 5 ) فجمعلهما الله عز و جل وقتا للرضاع و جعل تمامها تماما للرضاع ، و قال سبحانه : ( و حمله و فصاله ثلاثون شهرا ) فكان أقل الحمل ستة أشهر و الباقي من الثلاثين فهو رضاع ، و الباقي بعد الستة الاشهر فهو حولان ، فجعل الله سبحانه و تعالى الحولين مدى للرضاع ، فمن رضع فيهما أو أرضع فهو رضاع ، و ما كان بعدهما و بعد الفصال فليس برضاع يحرم ، و كذلك قولنا في رجل لو أنه أرضع ولده بعد فطامه و بعد انقضاء الحولين من أيامه بلبن صبية لم نر أنها تحرم عليه إذا كان رضاعه بعد فطامه : ( و بعد انقضاء الحولين ) ، و أما الحديث الذي يروى من أن النبي صلى الله عليه و على آله و سلم قال لسهلة : زوجة أبي "

( 5 ) البقرة 233

(6) الاحقاف 15 .

/ 457