أحکام فی الحلال و الحرام جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أحکام فی الحلال و الحرام - جلد 1

یحیی بن حسین بن قاسم

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

في رجل له أربع نسوة طلق إحداهن ثم مات لا يدري أيتهن طلق أنه يقسم بينهن الثمن أو الربع إن لم يكن له منهن و لا من غيرهن ولد ، و لا ولد ولد ، و يعتددن منه كلهن بآخر الاجلين . حدثني أبي عن أبيه أنه سئل عن رجل طلق إمرأته و هو مريض ثم مات و هي في عدتها هل ترثه أو يرثها ؟ فقال إذا ماتت المرأة في عدتها أو مات زوجها و له عليها الرجعة ورثها و ورثته ، و إذا بانت منه فليس بينهما موارثة في قولنا . حدثني أبي عن أبيه في رجل له أربع نسوة طلق إحداهن ثم مات لا يدري أيتهن طلق ، قال يرثنه كلهن ميراث منهن يقتسمن ذلك على قدر عددهن . قال يحيى بن الحسين صلوات الله عليه : و لو أن رجلا قال لامرأته أنت طالق إن لم أضربك مائة سوط لم يجز له أن يضربها ضربا مبرحا ، فإن نوى الضرب الشديد فليفارقها و ليرتجعها ، و لا يضربها لان الله لم يجز له ذلك فيها . باب القول في الكافر يسلم هو أو إمرأته هل يلزمه لها نفقة قال يحيى بن الحسين صلوات الله عليه : إذا أسلم الكافر و لم تسلم إمرأته فلا نفقة لها عليه ، و أن أسلمت هي و لم يسلم فالنفقة لها عليه ، لانه حين أسسلم كان الواجب عليها أن تدخل فيما دخل فيه من الاسلام الذي أمرا به و دعيا إليه ، فإن لم تفعل كانت الفرقة من قبلها فلم يجب لها عليه نفقة ، و كذلك حين اسلمت هي و لم يسلم هو كانت الفرقة من قبله لانها قد دخلت فيما أمرها الله به و أمره فلم يدخل ، فالفرقة من قبله

/ 457