منتزع المختار من الغیث المدرار المفتح لکمائم الأزهار فی فقه الأئمة الأطهار جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منتزع المختار من الغیث المدرار المفتح لکمائم الأزهار فی فقه الأئمة الأطهار - جلد 1

أبوالحسن عبدالله بن مفتاح

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

[ ( في الاصح ) لان في ذلك أقوالا فمنهم من قال انما يصير مقلدا بالعمل ( 1 ) و هو ظاهر قول ابن الحاجب في المنتهي ( قال مولانا عليلم ) و على ذهني أن قائلا ( 2 ) يقول يصير مقلدا بمجرد السوأل ( 3 ) ( و بعد الالتزام ( 4 ) لقول امام معين في حكم واحد أو في أحكام أو في جملة المذهب فانه ( يحرم الانتقال ( 5 ) عن ذلك المذهب في عين ذلك الحكم أو الاحكام المعينة قال ابن الحاجب بالاتفاق ( 6 ) فأما في الصورة الثالثة و هي التقليد في جملة المذهب كمن التزم مذهب ( ش ) مثلا هل له أن يرجع حنيفا فيه خلاف ( 7 ) و الصحيح التحريم ( الا الى ترجيح نفسه ( 8 ) أي بعد الالتزام يحرم الانتقال عما التزمه الا إلى ترجيح نفسه ( بعد استيفاء طرق الحكم ( 9 ) الذي ينظر فيه و هي الادلة عليه و الامارات حتى لا يغيب شيء مما يحتج به عليه فمتى استوفاها اجتهد فيها ؟ و رجح ما رجح فانه حينئذ يجوز ( 10 ) له الانتقال الي ما يترجح عنده كما يجوز ( 11 ) للمجتهد ترك الاجتهاد الاول لترجيح خلافه ( قال عليلم ) و هذا واضح لكنه مبني على تجزي الاجتهاد و ذلك مختلف فيه و قد أشرنا إلى ذلك بقولنا ( فالاجتهاد ( 12 ) يتبعض ) بمعنى انه يكون الانسان ] التفسير للثلاثة هو الاصح اه تكميل من ح إرث و منهم من قال بالنية إذا انضم إليها لفظ الالتزام و منهم من قال بالنية و القول و العمل اه زن قياسا على الاستيطان اه ان و هل يصح تقليده مدة معلومة سل يؤخذ من قياسه على الاستيطان انه لا يصح اه قرز ( 1 ) مع النية اه من أصول الاحكام قياسا على شرا الاضحية و بناء المسجد اه ( 2 ) صاحب جمع الحوامع و هو السبكي اه ( 3 ) المروي عن صاحب جمع الجوامع بمجرد الا فتي لا بمجرد السوأل اه ( 4 ) فائدة إذا التزم العامي مذهبا فلا يخلوا اما ان يكون قد عرف شروط التقليد أم لا ان لم يكن قد عرفها كان تقليده كلا تقليد و يكون حكمه حكم من لا مذهب له ذكره في الغيث في باب ما يفسد الصلاة اه ( 5 ) و ذلك لان أقوال العلماء كالحج المتعارضة عند المجتهد و بعده يصير كالمجتهد بعد ترجيح أي الحجج فلا يجوز الانتقال بعد الاجتهاد و كذا الالتزام اه ح فتح و لا يصح لانه يؤدي إلى التهور اه ( 6 ) يعني بعد العمل اه و الا فلا فخلاف ابن الحواجب ثابت اه ( 7 ) الامام ى و الامام علي بن محمد و الرازي اه و حجته قوله صلى الله عليه و اله و سلم أهل بيتي كسفينة نوح الخبر لان الامام علي بن محمد ما جوز التنقل بعد الالتزام الا في مذاهب أهل البيت عليلم و استدل بالدليل المذكور اه ( 8 ) أو ترجيح من قلده اه قرز ( 9 ) و الطرق خمس الكتاب و السنة و الاجماع و الاجتهاد و القياس و الحكم خمس الوجوب و الندب و الكراهة و الاباحة و الحظر و زاد الامام ي الصحة و الفساد اه و في الفصول أما الصحة و الفساد فعقليان و الحكم بهما عقلي لان على الصحة في العبادات انما يكون الفعل مسقطا للقضى كما يقول به الفقهاء أو موافقة أمر الشارع كما يقول به المتكلمون و لا شك ان العبادة إذا اشتملت على أركانها و شرائطها حكم العقل بصحتها بكل من التفسيرين و سوى حكم الشارع بها أم لا اه مختصر منتهى قيل بعد جمعه علوم الاجتهاد اه بحيث يغلب على ظنه انه لم تبق إمارة على ذلك الحكم الا و قد إطلع عليها على حكم إطلاع المجتهدين اه ( 10 ) بل يجب اه ن قرز ( 11 ) بل يجب اه ث قرز ( 12 ) عبارة إرث فالاجتهاد في بعض ؟ ؟ و هي أصوب مما تفهمه عبارة از اه

/ 582