منتزع المختار من الغیث المدرار المفتح لکمائم الأزهار فی فقه الأئمة الأطهار جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منتزع المختار من الغیث المدرار المفتح لکمائم الأزهار فی فقه الأئمة الأطهار - جلد 1

أبوالحسن عبدالله بن مفتاح

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

[ عندنا ( ان علموا ( 1 ) بتخللها لا ان جهلوا و قد زيد على هذه الشروط الثلاثة ( 2 ) شرطان ( الاول ) ذكر السيد ح و هو أن يرضى بتخللها الجماعة فلو كان كارهين لم تفسد ( 3 ) صلوتهم ( الثاني ) ذكره في الزوائد و هو أن ينويها الامام و هذا مبنى على حكايته التي قدمنا عن الناصر و القاسمية أن المرأة لا تنعقد صلاتها جماعة الا أن ينويها الامام و الظاهر عن القاسمية أنه لا فرق بين الرجل و المرأة ( و يسد الجناح ) يعني جناح المؤتم إذا تأخر عن الامام فانه يسد جناحه ( كل مؤتم ( 4 ) اى كل من قد دخل في صلوة الجماعة ( أو ) لما يدخل فيها لكنه ( متأهب ) لها نحو أن يكون في حال التوجه و لما يكبر تكبيرة الاحرام أو نحو ذلك ( 5 ) قوله ( منضم ( 6 ) يحترز من مؤتم منضم نحو المرأة مع الرجل فانها لا تسد جناحه لانها لا تنضم اليه بل تؤخر فيتقدم إلى جنب الامام و هي متأخرة عنهما و يحترز من متأهب منضم نحو أن يكون مقبلا من طرف المسجد للصلوة فانه لا يسجد جناح المتأخر عن الامام ( 7 ) حتى ينضم اليه ( الا الصبي ( 8 ) فانه لا يسد الجناح على ما ذكره م بالله أخيرا و حكاه في حواشي الافادة عن ط و صححه أبو مضر ( 9 ) لمذهب الهادي و قال غ و الفقهاء انه يسد الجناح ] ( 1 ) يعود إلى الكل و علموا أن تخللها ؟ مفسد اه هد و لا بد أن يعلموها حال الصلاة اه رى قرز و لفظ حاشية سواء علموا حال الصلاة أو بعدها إذا كان الوقت باقيا اه ذماري أمكنهم إخراجها و التقدم عنها و الا صحت و كان عذرا لهم و ظاهر الاز خلافه قزر قيل ع فان علمها الامام أو من تقدمها من المؤتمين و أمكنهم إخراجها فلم يفعلوا فسدت اه كب بني الفقية ع أن وقوفها منكر اه زر و ظاهر الاز خلافه قرز لان كلا وقف في موقفه اه ن معنى يعنى كونها مكلفة و شاركت و علموا ؟ قيل و لا وجه له لانهم ان كرهوا مع التمكن من ازالتها فالكراهة مغنية و ان كان مع عدم التمكن فالواجب عليهم أن يخرجوا من الصلاة أو ؟ عن ذلك الموقف لانه قد صار موقف عصان أو يعزلون صلاتهم و يتمونها فرادى اه غ ؟ ( 4 ) ( فرع ) و من هنا قال بعضهم ان للصبي حقا في موقفه في الصلاة لانه لما كان مومورا بها من جهة و لبه فكان شاغلا لموقفه باذن الشرع فليس للغير إخراجه و ان كان لا يسد الجناح كما مر في أول الكتاب اه مع ( 5 ) كالمسافر إذا سلم في الاولتين و تكرير النية حتى يركع الامام قرز ( 6 ) ( فمتى ) انضم سد الجناح و لو فانه الركوع أو الصلاة كلها لكن إذا عرف الذي بجنبه أن قد قالت على المتأهب صار إلى جنب الامام أو الصف ان أمكنه ذلك بفعل يسير اه رى قرز ان كان يجوز انه في كل ركعة فان أيس من ذلك تقدم إلى جنب الامام اه ص و مفهوم كلام الصعيترى انه إذا لم يظن مشاركته له في الركعة أو يظن انه لا يشاركه في جميع الصلاة وجب عليه الانضمام اه غ معني قرز ( 7 ) و لو قد ؟ لخشية الفوت ( 8 ) و يكفى الظن بتكليفه قرز لو ترك الصبي لكان أخصر لانه فاسد صلاة فالعطف عليه يوهم المغايرة لعله بني ان فاسد الصلاة المجع على فسادها فيه بخلاف الصغير قلت يلزم أن يسد الجناح من ؟ صلى و هو مختل شرط فيه ( 9 ) ( سؤال ) قد تقرر عند أصحابنا أن الصبي المميز لا يسد الجناح فإذا توسط الصبي في وسط الصف الاول بين شافعيين ؟ ان صحة صلاته و قد حكمنا بصحة صلاتهما فهل يصح انضمام الزيدي إلى أحدهما لانه قد حصل شرط الانضمام الذي هو صحة صلاة المنضم اليه ام لا فمقتضي قولنا بصحة

/ 582