منتزع المختار من الغیث المدرار المفتح لکمائم الأزهار فی فقه الأئمة الأطهار جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منتزع المختار من الغیث المدرار المفتح لکمائم الأزهار فی فقه الأئمة الأطهار - جلد 1

أبوالحسن عبدالله بن مفتاح

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

[ ههنا بل يخالفه وجوبا ( فيسكت ( 1 ) في حال جهر الامام و هذا بناء على أن الامام يتحمل وجوب القراءة عن المؤتم في الجهرية إذا سمعه لا في السرية و قال الناصر أنه يتحمل فيهما و هو أخير قولى ش ( 2 ) و قال ح و أص أنه يتحمل فيهما ( تنبيه ) لو قرأ المؤتم ( 3 ) في حال جهر الامام ( 4 ) بطلت صلاته عند الهدوية قال المرتضى و لو كانت قراءته ناسيا ( 5 ) قال السيد ح و انما تفسد المعارضة في القدر الواجب ( قال مولانا عليه السلام ) و عموم كلامهم يقتضي خلاف ذلك و في الافادة عن م بالله أن صلاة المؤتم لا تبطل بقراءته حال جهر الامام ( الا ان يفوت ) سماع ذلك الجهر ( 6 ) ( لبعد ( 7 ) عن الامام حتى لم يسمع صوته ( أو ) لم يسمع صوته لاجل ( صمم ( 8 ) أو ) لاجل ( تأخر ) عن الدخول معه في الصلاة حتى لم يدرك ركعة الجهر ( 9 ) فإذا فاته سماع الجهر لاي هذه الوجوه لم يجز له السكوت حينئذ ( 10 ) ( فيقرأ ) جهر فلو سمع المؤتم جملة ] أو يعزل عنه و يتم لنفسه اه غيث و فى البيان مسألة ذا قعد الامام و نسي ركعة قام الموتم خلاف ما في اللمع فان قعد معه فقيل تفسد اه لفظا ( 1 ) قلت و ظاهر الادلة يقتضى أن المؤتم لو جهر في محل جهر الامام لم تفسد عليه و انما تفسد إذا قرأ في حال جهر الامام لانه قال صلى الله عليه و آله فان قرأ فانصتوا اه هامش تكميل ينظر لو أخر الامام الجهر إلى الركعتين الاخيرتين في العشاء هل تفسد على المنازع له فيهما يقال لا تفسد إذا كان في الزائد على القدر الواجب اه و قواه المتوكل على الله و قيل تفسد لان موضع القراءة متعين يعنى حيث شرع الجهر وجوبا أو سنة أو تخييرا كالكسوفين ( 2 ) فيقرأ سرا حيث يجهر الامام ( 3 ) آية أو بعضها و في بعض الحواشي آية أو أكثرها لا لو كبر في حال قراءة الامام أو نحو ذلك و لو سرا قرز ( 4 ) لا في حال سكوته قرز ( 5 ) لان النهي يدل على فساد المنهي عنه لقوله تعالى فاستمعوا له و ذلك محمول على الصلاة اذ لا يجب الاستماع في غيرها اه غيث أو جاهلا قرز ( 6 ) فائدة لو لم يسمع جهر الامام لكثرة الاصوات هل ذلك كالبعد أو الصمم قيل كالصمم فيقرأ قال عليلم فيه نظر بل لا يجوز على المختار لانه يدرك القراءة لكن التبس صوت الامام بأصوات عيره اه غيث و الذي يحفظ حال القراءة ان كان لرهج اجتزابه لان صوته من جملة الاصوات و ان كان لريح أو جعل في اذنيه قطنة فلم يسمع انه لا يجتزئ به بل يقرأ لنفسه هذا ما يحفظ تقريره و مثله عن الشامي اه فلو التبس عليه لرهج أو لبعد سل الجواب أنه يقرأ لان الاصل وجوب القراءة و الظاهر عدم السماع اما لو سمع آخر الفاتحة دون أولها لم يعتد بما سمعه لان ترتيبها واجب على الصحيح ؟ الفاتحة من أولها قيل و يحتمل أن تجزئه و يقرأ الذي لم يسمع ان قلنا بوجوب الترتيب لان ؟ ؟ يتغير فيكون الا ما قد رتبها اه صعيتري ( 7 ) أو حائل قرز ( 8 ) يقال لو سد اذنيه بقطن أو غيره ؟ يكون كالصمم سل ذكر مي انه كذلك قرز ( 9 ) صوابه جهرها ( 10 ) ما لم يسمعه منه لا ما ؟ اه بيان بل يقرأ ما لم يسمعه و ما بعده لاجل الترتيب إذا كان من الفاتحة اه ؟

/ 582