منتزع المختار من الغیث المدرار المفتح لکمائم الأزهار فی فقه الأئمة الأطهار جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منتزع المختار من الغیث المدرار المفتح لکمائم الأزهار فی فقه الأئمة الأطهار - جلد 1

أبوالحسن عبدالله بن مفتاح

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

[ و الوقار ( 1 ) فما أدركتم فصلوا و ما فاتكم فاقضوا ( 2 ) الثانية يستحب الانتقال ( 3 ) من موضع الفرض ( 4 ) لفعل النفل قال القاضي زيد و لا فرق بين الامام و غيره و قال أبوح ذلك يختص بالامام ( باب و سجود السهو ( 5 ) مشروع إجماعا و اختلف الناس في وجوبه و فى أسبابه أما أسبابه ففيها أقوال ( 6 ) الاول لابى ح أنه يتعلق ( 7 ) بأربعة من الاذكار و هي القراءة ( 8 ) و التشهد ( 9 ) و القنوت و تكبيرات العيدين و من الافعال أن يقوم في موضع قعوده أو عكسه أو يسلم ساهيا ( 10 ) في وسط الصلاة القول الثاني لعلقمة ( 11 ) أنه مشروع للنقصان لا للزيادة القول الثالث لش ذكره في المهذب أنه مشروع للزيادة و النقصان فالزيادة للقول و الفعل فالقول كأن يتكلم ساهيا أو يسلم ساهيا في موضعه و الفعل ما كان عمده يبطل الصلاة لا اليسير و أما النقصان فلترك القنوت و التشهد الاوسط و الصلاة على النبي صلى الله عليه و آله فيه حيث يقول أنها مسنونة ( 12 ) القول الرابع المذهب و هو أنه ( يوجبه في ) صلاة ( الفرض خمسة ( 13 ) أسباب و في الزوائد عن الناصر وش أنه سنة في الفرض ( 14 ) و النفل و فى الكافى عن القاسم و الاخوين أنه فرض ] ( 1 ) الوقار في الاعضاء ( 2 ) أى افعلوا ( 3 ) لقوله صلى الله عليه و آله أ يعجز أحدكم إذا صلى المكتوبة أن يتقدم أو يتأخر و يكفى في ذلك انتقاله عن موضع صلاته فقط و قيل لا يكفى ذلك بل يبعد عنه لانه صلى الله عليه و آله كان يصلى الفريضة في المسجد و النافلة في بيته اه بيان و قيل يكفي نقل قدميه اه شامى و قال القاسم عليه السلام و يكون انتقاله متقدما أو متأخرا لا يمنة و لا يسرة اه تبصرة و قال في البحر أو يمنة أو يسرة قرز لتشهد له الاماكن و قد يحتمل أن المراد بقوله تعالى فما بكت عليهم السماء و الارض يعنى إذا مات المؤمن بكى عليه مصلاه من الارض و مصعد عمله من السماء اه ح فتح ( 4 ) بالمساجد السبعة و كذا النفل اه و لا فرق بين رواتب الفرائض و غيرها اه ح فتح ( 5 ) دليله قوله صلى الله عليه و آله لكل سهو سجدتان و فعله حين صلى العصر و زاد ركعة خامسة و حين صلى الظهر و قعد في الثالثة قال الامام ى و لم يسجد للسهو الا هاتان ا ه برهان و لا خلاف أن تركه لا يفسد الصلاة لكن فعله يعيد ما نقص من ثوابها اه زهور ( 6 ) أربعة ( 7 ) أى يوجبه ( 8 ) الزائد على الواجبة و الواجبة عنده آية ( 9 ) الاخير لا الاوسط فتبطل بتركه اه لانه واجب عنده و الاخير سنة ؟ ( 10 ) و لو تسليمتين ( 11 ) هو أبو قيس بن مالك من بني بكر النخعي روي عن عمر و عبد الله بن مسعود و روى عنه إبراهيم بن سيرين و الشعبى و هو تابعي مشهور كبير اشتهر بحديث بن مسعود و صحبته اه جامع أصول ( 12 ) لان له قولان في السنة ؟ و الوجوب ( 13 ) غالبا احتراز من صلاة الجنازة و من سجود السهو فلا سجود فيهما و نية الملكين ؟ ( 14 ) هذا تفريط

/ 582