مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و اما دليلهم على ذلك فهو صحيحة ابى بصير قال : سألت ابا عبد الله عليه السلام عن رجل طاف بالبيت ثمانية اشواط المفروض قال : يعيد حتى يثبته ( يستتمه يب ) ( 1 ) . و يؤيده الاخبار الصحيحة الدالة على وجوب الاعادة على الشاك في عدد الطواف المفروض ( 2 ) اذ لو لم تكن الزيادة مبطلة لكان المناسب البناء على الاقل ، اذ غاية ما يلزم ، الزيادة ، و هي لا تضر بالفرض . و يمكن ان يقال في السند النضر مشترك و أبى بصير كذلك ( 3 ) . و قد يكونان الثقة . و ان كان الظاهر انهما ثقتان و قد صرح في الكافي بانه النضر بن سويد و هو ثقة . و صرح في المنتهى بصحة الخبر . و لكن للمناقشة مجال عند التعارض و الخلاف . و الدلالة ايضا غير صريحة فانها تدل على العمد و غيره ، و على حكم الزيادة إذا كانت شوطا تاما ، و المدعى اعم . و أيضا لا يناسب لفظة ( يستتمه ) و في الكافي ( حتى يثبته ) بل ينبغى : ( حتى لا يزيد ) . و يمكن حملها على الاستحباب و على ان المراد اعادة الاشواط بمعنى ان يأتى بتتمة طواف آخر و هي ستة اشوطا ، ليستتمه طوافا اخر ، و يؤيده حتى يستتمه . و اخبار الشك لا تدل ، ألا ترى انه على تقدير البناء عل الاقل لا شك انه لو كان زائدا لم تكن الزيادة عمدا و انما يضر معه . فعلم ان الاعادة ليست لذلك بل للنص . و قد يكون لعدم العلم بالواجب حال الفعل لانه ما يعرف كونه واجبا و غيره فتأمل .


1 - الوسائل الباب 34 من أبواب الطواف الرواية 1 .

2 - الوسائل الباب 33 من أبواب الطواف .

3 - سند الحديث كما في التهذيب هكذا ( الحسين بن سعيد عن النضر ، عن يحيى الحلبي عن هارون بن خارجة عن ابى بصير ) .

/ 550