مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و يؤيد عدم البطلان و التحريم و الحمل المذكور صحيحة محمد بن مسلم عن أحدهما عليهما السلام قال : سألته عن رجل طاف طواف الفريضة ثمانية اشواط ؟ قال : يضيف إليها ستة ( 1 ) . و في الصحيح عن رفاعة قال : كان على عليه السلام يقول : إذا طاف ثمانية فليتم أربعة عشرة قلت : يصلى اربع ركعات ؟ قال : يصلى ركعتين ( 2 ) . يحتمل ان يكون المراد بقوله : ( يصلى ركعتين ) يصلى للفريضة ركعتان و حملت على ان الركعتين قبل السعي لا اربع فان الثنتين التين للنافلة بعده ، كما صرح به في بعض الاخبار ( 3 ) و سيأتي و ظاهرهما عام و ترك التفصيل قرينة العموم . و كذا صحيحة زرارة عن ابى جعفر عليه السلام قال : ان عليا عليه السلام طاف طواف الفريضة ثمانية فترك سبعة و بني على واحد و أضاف اليه ستا ثم صلى ركعتين خلف المقام ثم خرج إلى الصفا و المروة فلما فرغ من السعي بينهما رجع فصلى الركعتين التين ترك في المقام الاول ( 4 ) . و صحيحة معاوية بن وهب عن ابى عبد الله عليه السلام قال : ان عليا طاف ثمانية اشواط فزاد ستة ثم ركع اربع ركعات ( 5 ) و هما كالصريحين في ان الزيادة ، عمدا ، و انه جايز . لعدم جواز ان يسهو عليه السلام و زيادته ما لا يجوز زيادته عمدا . الا ان يقال : قد يكون ذلك لمصلحة ، كما روى ( 6 ) في ترك ركعتي الظهر من رسول الله صلى الله عليه و آله سهوا تفضلا على العباد و حجة لهم و كبقائه نائما حتى فاتت صلوة الغداة ( 7 ) و ذلك بعيد و لا ضرورة لارتكابه .


1 - و

2 - و

3 - و

4 - و

5 - الوسائل الباب 34 من أبواب الطواف الرواية 8 و 9 و 15 و 7 و 6 .

6 - لم نعثر إلى الآن على هذه الرواية فتتبع . ( 7 ) الوسائل الباب 5 من أبواب قضأ الصلوات الرواية 1

/ 550