مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

ارجع ، فأتم طوافك ( 1 ) . و ليس فيهما صراحة في الفريضة ، و لا في مطلق التجاوز عن النصف ، و لا في مطلق القطع ، بل للعيادة في الخامسة في مطلق الطواف ، مع عدم صحة السند . و الذى يدل على جواز البناء في الفريضة ايضا بعد تجاوز النصف هو مرسلة سكين بن ( عن خ ل ) عمار ، عن رجل من اصحابنا يكنى ابا احمد قال : كنت مع ابى عبد الله عليه السلام في الطواف يده في يدى ( أو يدى في يده يب ) اذ عرض لي رجل له حاجة فأومأت اليه بيدي فقلت له : كما أنت حتى أفرغ من طوافي فقال أبو عبد الله عليه السلام : ما هذا ؟ قلت : أصلحك الله رجل جاءني في حاجة ، فقال لي : أ مسلم هو ؟ قلت : نعم فقال : اذهب معه في حاجته فقلت له : أصلحك الله و اقطع الطواف ؟ قال : نعم قلت : و ان كان في المفروض ؟ قال : نعم و ان كنت في المفروض قال و قال أبو عبد الله عليه السلام : من مشى مع اخيه المسلم في حاجته ( حاجة خ ل ) كتب الله له ألف ألف حسنة و محى عنه ألف ألف سيئة و رفع له ألف ألف درجة ( 2 ) . فيها دلالة على جواز قطع الفريضة ، للندب ، مع كثرة الثواب ، و الاهتمام بقضاء حاجة المسلم ، و لا يشترط الايمان . و يحتمل ان يراد المؤمن بقرينة السوأل فانه يبعد وجود الكافر في البيت فكانه يريد بالمسلم المؤمن . و ظاهرة في جواز القطع مطلقا و لا يدل على البناء أو الاستيناف ، و ان استدل في التهذيب بها على البناء مع تجاوز النصف في الفريضة . و رواية محمد بن سعيد بن غزوان عن ابيه عن ابان بن تغلب قال : كنت


1 - الوسائل الباب 41 من أبواب الطواف الرواية 6 . ( 2 ) الوسائل الباب 42 من أبواب الطواف الرواية 3 .

/ 550