حكم ما لو ذكر شك في عدد الطواف - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

حكم ما لو ذكر شك في عدد الطواف

حكم ما لو ذكر في الشوط الثامن الزيادة

و لو ذكر الزيادة في الثامن قبل وصول الحجر قطع و لو شك في عدده بعد الانصراف لم يلتفت ، و ان كان في الا ثناء ، فان كان في الزيادة قطع ، و لا شيء ، و ان كان في النقيصة استأنف . قوله : و لو ذكر الزيادة الخ . دليل قطع الشوط الثامن سهوامع التذكر قبل إكماله بوصول الحجر ، و تكميل الاسبوعين إذا كان بعده هو رواية ابى كهمش قال : سألت ابا عبد الله عليه السلام عن رجل نسى فطاف ثمانية اشواط ؟ قال : ان كان ذكر قبل ان ( يبلغ كا ) يأتى الركن فليقطعه ، و قد اجزأ عنه و إن لم يذكر حتى بلغة فليتم أربعة عشر شوطا و ليصل اربع ركعات ( 1 ) . و هذه الرواية ضعيفة و لكن لما كان الحكم مشهورا و جواز القطع معلوم من العقل ، و جعله أربعة عشر شوطا مفهوم من غيرها من الروايات المتقدمة فلا بأس بمضمونها . الا ان القول بوجوب القطع بهذه مشكل . اذ ما ظهر له دليل ، و هذه صحيحة و الظاهر منها الجواز لمقارنته بقوله : فليتم أربعة عشر فانها واجبة اذ الظاهر ان له القطع حينئذ ايضا فيمكن الجواز فقط و الاستحباب فيجوز جعله حينئذ ايضا أربعة عشر الا ان يكون جعله كذلك بعد بلوغ الحجر أولى . قوله : و لو شك في عدده الخ . دليل عدم الالتفات إلى الشك بعد الفراغ من الطواف و الاشتغال بغيره ظاهر مما تقدم في الوضوء و الصلوة ( 2 ) من ان الشك بعد الخروج عن الشيء ليس بشيء فتذكر . و اما إذا كان في الا ثناء فان كان في الزيادة بان يكون احد طرفي ما شك فيه سبعة و الآخر ما فوقها يقطع الطواف و يتركه و لا شيء عليه لانه قد فعل ما يجب


1 - الوسائل الباب 34 من أبواب الطواف الرواية 3 - 4 . ( 2 ) راجع ص 164 ج 3 .

/ 550