مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و لكن في السند ( 1 ) موسى بن القاسم عن عبد الرحمن بن سيابة و عبد الرحمن هذا مذكور في الكتب ، و هو مجهول . قال في المختلف : و ما أعرف حاله ، فان كان ثقة فالخبر صحيح ، و قد سمى إخبارا كثيرة بالصحة في المنتهى مع وجود موسى بن القاسم عن عبد الرحمن و قلدناه نحن في ذلك ظنا بانه عرف ان عبد الرحمن هو الثقة ابن سيابة و يظهر من هذه التردد في ذلك لظهور نقله عن ابن سيابة و ان نقل عن غيره ايضا مثل ابن ابى نجران الثقة . و في المتن ايضا تأمل فان ظاهره ان الشاك إذا خرج من مكة وفاته ذلك لا يلتفت مطلقا و لم يقولوا به و حمل في التهذيب على وقوع الشك بعد الخلاص عن الطواف . و قال في المختلف : لنا ما رواه الصدوق ( في الصحيح ) عن رفاعة عن الصادق عليه الصلوة و السلام قال في رجل لا يدري ثلثة طاف أو أربعة قال : طواف نافلة او فريضة ؟ قيل : أجبني فيهما جميعا ، قال : ان كان طواف نافلة فابن على ما شئت و ان كان طواف فريضة فاعد الطواف ( 2 ) . و رواية معاوية بن عمار عنه عليه السلام في رجل لم يدر ستة طاف أو سبعة ؟ قال : يستقبل ( 3 ) و عن حنان بن سدير ( في الموثق ) قال قلت لابى عبد الله عليه السلام : ما تقول في رجل طاف فاوهم قال : طفت أربعة أو طفت ثلثة فقال أبو عبد الله عليه السلام : اى الطوافين كان طواف نافلة أو طواف فريضة ؟ قال ان كان طواف فريضة فليلق ما في يديه و ليستأنف و ان كان طواف نافلة فاستيقن ثلثة


1 - سند الحديث كما في التهذيب هكذا ( موسى بن القاسم عن عبد الرحمن بن سيابة عن حماد عن حريز محمد بن مسلم ) .

2 - الوسائل الباب 33 من أبواب الطواف الرواية 6 .

3 - الوسائل الباب 33 من أبواب الطواف الرواية 2 .

/ 550