حكم ما لو شك في عدد طواف النافلة - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

حكم ما لو شك في عدد طواف النافلة

و في النافلة يبنى على الاقل . لعله يفهم منها عدم الاحتياج إلى العلم على الوجه الذي شرطوه في صحة العمل ، بل يكفى الموافقة في الجملة فافهم . و هذه تدل على عدم وجوب الاستيناف عينا و كونه افضل ، مع جواز الاقتصار على الاكمال ( الاكمل خ ل ) ، و البناء على الاقل . و يؤيده استصحاب شغل الذمة ، و ان الاصل عدم فعل الاكثر ، و عدم الخروج عن اليقين بالشك كما مر ما يدل عليه في الشك في الصلوة عقلا و نقلا ، و عدم تحقق البطلان بالزيادة المحققة فكيف هنا لاحتمال عدم الزيادة فلو وجد القائل به لكان القول به ليس ببعيد للجمع بين الادلة هذا في الفريضة . و اما النافلة فيجوز البناء على الاقل و يدل على التفصيل رواية احمد بن عمر المرهبي عن ابى الحسن الثاني عليه السلام قال : سألته قلت : رجل شك في طوافه فلم يدر أستة طاف أو سبعة ؟ قال : ان كان في فريضة أعاد كلما شك فيه و ان كان في نافلة بني على ما هو اقل . و سندها واضح و لا يضر لما مر . و ما في رواية حنان بن سدير المتقدمة و ان كان طواف نافلة فاستيقن ثلثة ( الثلث خ ل ) و هو في شك من الرابع انه طاف فليبن على الثلثة ( الثلث خ ل ) فانه يجوز له . و لعل في قوله : ( فانه يجوز ) بعد الامر اشعار بعدم تعين ذلك ، بجواز البناء على الاكثر ايضا و لكن الاقل أولى كما قيل في صلوة النافلة . و يدل على البطلان بالشك في الفريضة و البناء في النافلة مطلقا رواية ابى بصير قال : سألت ابا عبد الله عليه السلام عن رجل شك في طواف الفريضة ؟ قال : يعيد كلما شك ، قلت : جعلت فداك شك في طواف نافلة ؟ قال : يبنى على الاقل . و حملت مع عدم ظهور الصحة لاشتراك بعض الرواة على الشك بين

/ 550