حكم ما لو ترك السعي سهوا - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

حكم ما لو ترك السعي سهوا

و لو تركه سهوا ، أتى به ، فان خرج عاد له ، فان تعذر استناب . و الظاهر ان تركه المبطل انما يتحقق بتركه عمدا عالما حتى خرج وقته الذي يصح فيه و يشعر به قوله عليه السلام ( من قابل ) فان تركه و تمكن من تداركه و اتى به في عامه صح حجه . و الظاهر ان ترك البعض عمدا عالما مثل ترك الكل لان الكل متروك بترك جزئه فيصدق على تارك الجزء انه تارك للسعي ، فيجرى فيه دليل الكل ، فتأمل . و اما لو تركه ناسيا كلا أو بعضا ، فالظاهر وجوب التدارك بنفسه مع عدم المشقة في وقته ، لبقاء شغل الذمة إلى ان يمتثل و يخرج عن عهدة الامر ، هذا مع عدم خروج وقته واضح و الظاهر أن معه كذلك ايضا لعدم التقييد بالوقت في الامر به ، و لكونه اداء دائما ، الا انه يجب في وقت خاص في كل سنة كالطواف بل أصل الحج فتأمل . و يؤيده ما في رواية معاوية بن عمار عن ابى عبد الله عليه السلام قال : قلت له رجل نسى السعي بين الصفا و المروة ، قال : يعيد السعي قلت : فانه خرج ؟ قال : يرجع فيعيد السعي الرواية ( 1 ) . و لا يخفى ان فيها دلالة على جواز إطلاق الاعادة على ما لم يفعل كأنه لوجوبه فعل صحيح فهو اشارة إلى عدم جواز الترك وكأن الترك بالكلية ممكن و يؤيده ما تقدم في الطواف . و اما مع المشقة في العود و لو كانت بمجرد الاتيان من ( في خ ل ) أهله فيمكن جواز النيابة حينئذ لكون النسيان عذرا كما تقدم مرارا و حصول الغرض في الجملة مع إمكان المناقشة في بقاء الامر بعد خروج الوقت .


1 - الوسائل الباب 8 من أبواب السعي الرواية 1 .

/ 550