مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و هذا الكلام كالصريح في صدق التقصير على الحلق فهو مؤيد لجواز الحلق . و كذا قال : الاحلال يحصل بقص الاظفار لانه نوع تقصير و كذا من شعر الحاجب و شعر النازل من الرأس ، و ان مسمى ذلك كاف في اخذ الشعر و قلم الاظفار بل الظفر . و قال : أدنى التقصير ان تقص شيئا من شعره و لو كان يسيرا و أقله ثلاث شعرات لان الامتثال به يحصل ، فيكون مجزيا ، ثم قال : و هذا اختيار علمائنا ، و به قال الشافعي ، و قال أبو حنيفة : الربع ، و هو يدل على الاجماع . و يدل عليه و على عدم تعيين الاخذ بآلة روايات معتبرة ، مثل حسنة معاوية بن عمار ، عن ابى عبد الله عليه السلام ، قال : سألته عن متمتع قرض أظفاره واخذ من شعر رأسه بمشقص ؟ ( 1 ) قال : لا بأس ، ليس كل احد يجدجلما ( 2 ) . فان اخذ الشعر يصدق على البعض ، لكنه هنا مع قرض الاظفار ، و لعل فيها اشارة إلى جواز حلق الرأس فافهم . و صحيحة الحلبي في إمرأة قرضت بعض شعرها بأسنانها ، قال : كانت افقه منك ( 3 ) . و قد تقدمت هذه .


1 - المشقص كمنبر نصل عريض و الجلم محركة ما يجز به ، و جلمه اى قطعه .

2 - الوسائل الباب 2 من أبواب التقصير الرواية 1 .

3 - الوسائل الباب 3 من أبواب التقصير الرواية 2 متن الرواية هكذا : عن الحلبي قال : قلت لابى عبد الله عليه السلام جعلت فداك انى لما قضيت مناسكى للعمرة اتيت اهلى و لم اقصر ، قال : عليك بدنة قال : قلت : انى لما أردت ذلك منها و لم تكن قصرت امتنتعت ، فلما غلبتها قرضت بعض شعرها بأسنانها ، فقال : رحمها الله كانت افقه منك ، عليك بدنة ، و ليس عليها شيء

/ 550