مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و صحيحة زرارة قال سألت ابا جعفر عليه السلام عن الرجل يكون في يوم عرفة و بينه و بين مكة ثلثة أميال و هو متمتع بالعمرة إلى الحج ؟ فقال : يقطع التلبية تلبية المتعة ، و يهل بالحج بالتلبية إذا صلى الفجر و يمضى إلى عرفات فيقف مع الناس و يقضى جميع المناسك و يقيم بمكة حتى يعتمر عمرة المحرم ( المفرد خ ) و لا شيء عليه ( 1 ) . و قال : الا ترى انه وجه الخطاب في الخبر الاول إلى من خشى فوت الموقف ، و في الخبر الثاني إلى من يكون بينه و بين مكة ثلثة أميال ، و معلوم أن من هذه صورته لا يمكنه دخول مكة و الاشتغال بالاحلال و الاحرام و لحوق الناس بعرفات . و يؤيده قوله : ان الذي يجب لادراك الحج بعد العمرة وقوف عرفة و لا واجب قبله من المناسك ( 2 ) و ان الاحرام انما هو للوقوف ، فمتى كان الوقت يسع ذلك يجوز انشاء الاحرام لحج التمتع و إدراكه و ان لم يسع فينقل إلى حج الافراد . و لكن الظاهر في رواية زرارة و جميل انه يفوت بعدم إدراك عرفة أول الزوال و الظاهر انه لا يفوت الا بفوت جميع يوم عرفة بناء على انهم يقولون انما الركن هو كون ما من الزوال إلى الغروب فلو كان الوقت بحيث يمكن انشاء الاحرام بعد فعل العمرة لادراك جزء ما منه يجزى ذلك و ان كان التأخير ( بالتأخير ظ ) عمدا يأثم و الا فلا . بل و لو ادرك بعض الليل ثم ادرك اختياري المشعر أو اضطراريه ايضا على الخلاف الذي يأتى لا يبعد وجوب الاحرام بالحج بعد إتمام العمرة و يأثم لو كان ذلك عمدا اختيارا .


1 - الوسائل الباب 21 من أبواب أقسام الحج الرواية 7 .

2 - في بعض النسخ الخطية لم يذكر من قوله : ( و يؤيده ) إلى قوله : ( من المناسك ) .

/ 550