حكم ما لو جامع بين الثلاث والخمس - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

حكم ما لو جامع بين الثلاث والخمس

جامع و قد طاف للنساء إلى آخر اى لم يطف من طواف النساء خمسة اشواط لكان أخصر و أولى لعله ذكر طواف الزيارة عليحدة للفصل بينه و بين طواف النساء في صورة العجز عن البدنة و عن البقرة فانه هنا لا يعلم له شيء و في الزيارة البقرة و الشاة ( 1 ) فتأمل فانه ما فهمت عليه دليلا و الاصل هو العدم و يحتمل القيمة و الغض إلى آخر ما تقدم في كفارة الصيد و الشاة ثم الصيام ثلثة أيام أو يوم كما مر . بقي الكلام فيما بين الثلث و الخمس ظاهرهم وجوب الكفارة قبل إكمال الاربع بغير نزاع ، و لا يبعد إلحاق الاربع و ما فوقه إلى ( من خ ل ) الخمس . للاصل و عدم ظهور الادلة التي تدل على الكفارة قبل طواف النساء في قبل الاكمال فانه يحتمل قبل الشروع و قبل الاكمال ( الكمال خ ل ) بل الاول أظهر و لهذا لم يجب في الخمس . و لوجود حكم الشيء فيه إذا وجد اغلب أجزائه كما في الصوم في الحضر و السفر و تجديد نيته إلى الزوال و غسل يوم الجمعة فتأمل ، يقول ذلك أهل النجوم في النيروز للفرس . و لمفهوم قوله عليه السلام ( و ان كان طاف طواف النساء فطاف ثلثة ) ( 2 ) . فانه يدل على ان ما فوق الثلثة ليس حكمه مثلها و لعل المراد منها قبل الاربعة أو دخل ما بين الثلثة إلى الاربعة في حكم الثلثة بالاجماع . و الظاهر انه مفهوم الشروط و هو حجة عند المحققين ؟ و الاكثر من


1 - يعنى ان المصنف قده ذكر طواف الزيارة عليحدة ، للفرق بينه و بين طواف النساء في الحكم لاختصاص البقرة و الشاة عند العجز عن البدنة لطواف الزيارة دون طواف النساء .

2 - الوسائل الباب 11 من أبواب كفارات الاستمتاع الرواية 1 .

/ 550