مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

وقفت بعرفات فادن من الهضاب ( الهضبات خ ) و الهضاب ( 1 ) هى الجبال ، فان النبي صلى الله عليه و آله ، قال : ان اصحاب الاراك لا حج لهم ، يعنى الذين يقفون عند ( تحت خ ) الاراك ( 2 ) . و حسنة الحلبي عنه عليه السلام ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و آله في الموقف ارتفعوا عن بطن عرنة ، و قال : اصحاب الاراك لا حج لهم ( 3 ) . وجه الدلالة انه إذا لم يكن لمن وقف في حد عرفة حج فلم يكن لمن لم يقف أصلا بالطريق الاولى ، ذكره في المنتهى . قيل : الركن هو مسمى الكون من بين الزوال إلى الغروب مطلقا قائما أو جالسا راكبا أو ماشيا مختارا ، كما ان الواجب هو الكون المذكور في جميع ذلك الزمان مطلقا ، صرح به في المنتهى ، فالواجب ليس بركن جميعه ما هو ظاهر المتن . و المراد بالركن هنا هو الذي بتركه عمدا اختيار يبطل الحج . و لعل دليل كون الركن هذا المقدار هو الاصل ، و عدم دليل على الكل ، فان الاجماع ليس فيه بل في ترك الكل و كذا ظاهر الخبرين المتقدمين ( 4 ) . و يفهم من المنتهى الاجماع ايضا حيث قال : و لو افاض قبل الغروب عمدا فقد فعل حراما و جبره بدم ، و صح حجه ، و به قال عامة أهل العلم و قال مالك : لا حج له ، و لا نعرف احدا من فقهاء الامصار قال بقول مالك ، و الافاضة قبل الغروب يصدق على الافاضة بعد الزوال في اي جزء كان .


1 - الهضبة الجبل المنبسط على الارض أو جبل خلق من صخرة واحدة ، و الاراك كسحاب القطعة من الارض و هي من حدود عرفة لا من عرفة بلا خلاف ( كما عن مرآت العقول ) .

2 - الوسائل الباب 19 من أبواب إحرام الحج و الوقوف بعرفة حديث 11 .

3 - الوسائل الباب 19 من أبواب إحرام الحج و الوقوف بعرفة الرواية 10 و في الكافي في ج 4 ص 463 طبع ط . ( 4 ) و هما روايتا ابى بصير و الحلبي .

/ 550