وجوب النية في الوقوف - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

وجوب النية في الوقوف

و يجب فيه النية ، و الظاهر أنه لا فرق عندهم بين ان يقف أول الوقت ثم افاض و بين من يقف في أوله ثم جاء و وقف مع احتمال الفرق ، فتأمل . قوله : و يجب فيه النية . قال في المنتهى خلافا للجمهور ثم استدل عليه ب ( و ما امروا إلا ليعبدوا الله ) ( 1 ) وب ( انما الاعمال بالنيات ) ( 2 ) و لكل إمرء ما نوى ( 3 ) . ثم قال و يجب فيه نية الوجوب و التقرب إلى الله تعالى . فهذا مشعر بكون وجوبها إجماعيا عند الاصحاب ، و انه يكفى الوجوب و القربة و لا بد منهما و قد مر ما لا يحتاج إلى ذكره مرة . و يؤيده ما قال في جواب احتجاج العامة على عدم النية : بعموم الخبر الدال على ان من اتى عرفات فقدتم حجه ( 4 ) فانه اعم من الشاعر و غيره . و جوابه انه كما لا يدل على اشتراط الشعور لا يدل على عدمه ايضا فلا دلالة فيه و لا معارضة لما بيناه من الادلة و لان قوله صلى الله عليه و آله ( اتى ) انما يتحقق بالقصد و الارادة المتوقفة على العلم فانه يدل على ان مجرد العلم بكونه عبادة يكفى للنية فلا يكون التفاصيل المذكورة و المقارنة شرطا . ثم أنت تعلم ان الجوابين ظاهرين أما الاول فلان عموم الخبر يدل على عدم الاشتراط و أما الثاني فلان العلم بكونه عبادة واجبة و قصد ذلك لله تعالى داخل في الاتيان ، فانه اعم . لعل المراد بالاول أنه لا يدل على عدم الاشتراط صريحا و دليلنا يدل على الاشتراط صريحا فيخصص به فلا منا فات .


1 - البينة : 5 .

2 - و

3 - الوسائل الباب 5 من أبواب مقدمة العبادات الرواية 10 منقولتان عن النبي صلى الله عليه و آله .

4 - لم نعثر على هذه الرواية .

/ 550