مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و هي صريحة في الانقلاب و ظاهرة في عدم طواف النساء كغيرها و هي دليل فوت الحج بفوت الموقفين مطلقا فقول الدروس يدل على الانقلاب رواية محمد بن سنان و على القلب بالنية تدل رواية معاوية لقوله عليه السلام فليجعلها عمرة مفردة محل التأمل . و يدل على التخيير بين التحليل بذبح الهدى و الاقامة بمنى حتى يمضى أيام التشريق ثم الاتيان بباقي افعال العمرة المفردة . رواية داود بن كثير الرقى قال : كنت مع ابى عبد الله عليه السلام بمنى اذ دخل ( جاء رجل كاقيه ) عليه رجل فقال قدم اليوم قوم قد فاتهم الحج فقال : نسأل الله العافية ثم قال : أرى عليهم ان يهريق كل واحد منهم دم شاة و يحلق ( و يحلون كاقيه ) و عليهم الحج من قابل ان انصرفوا إلى بلادهم ، و ان اقاموا حتى يمضى أيام التشريق بمكة ثم خرجوا إلى بعض مواقيت أهل مكة فاحرموا منه و اعتمروا فليس عليهم الحج من قابل ( 1 ) . و في داود خلاف الا انه قال في الخلاصة الارجح قبوله . و لكن يدل على سقوط الحج من قابل ايضا لو اتى بعد التحلل بعمرة مفردة و هو محل التأمل . و حملها الشيخ على الحج ندبا و لكن يأباه قوله : و عليهم الحج من قابل ، و حمله على الحج ندبا من قابل و هو بعيد و أبعد منه حملها على من اشترط في إحرامه . لصحيحة ضريس بن اعين ( الثقة ) قال سألت أبا جعفر عليه السلام عن رجل خرج متمتعا بالعمرة إلى الحج فلم يبلغ مكة الا يوم النحر ؟ فقال يقيم على إحرامه و يقطع التلبية حين يدخل مكة فيطوف و يسعى بين الصفا و المروة و يذبح


1 - الوسائل الباب 27 من أبواب الوقوف بالمشعر الرواية 5 و في الكافي : ان قوما قدموا يوم النحر بدل قوله : قدم اليوم قوم و قد فاتهم الخ .

/ 550