مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و تدل على اجزاء مطلق الميقات صحيحة بريد الآتية فيمكن حملها على احد المواقيت التي في أدنى الحل ، و حمل الاولى على ميقات أهل مكة ، فتأمل . قال في المنتهى : الاحرام في قضأ الحج من الميقات و في العمرة من ادنى الحل ، و يفهم عدم الخلاف فيه و يدل عليه أيضا صحيحة بريد بن معاوية العجلي قال : سألت ابا جعفر عليه السلام عن رجل اعتمر عمره مفردة ، فغشى أهله قبل ان يفرغ من طوافه و سعيه ؟ قال : عليه بدنة لفساد عمرته ، و عليه ان يقيم إلى الشهر الآخر فيخرج إلى بعض المواقيت فيحرم بعمرة ( 1 ) . فظاهرها وجوبهما بالوطي قبل إتمام السعي و لو بترك بعض شوط ، و لكن فيما مر ما يمكن فهم عدم الوجوب بعد الخمسة الاشواط بل الاربعة فتذكر و تأمل ، و الاصل مؤيد . و يمكن جعل ما تجاوز عن النصف بمنزلة الفراغ ، و الاحتياط يقتضى العمل بصحيحة بريد ، فلا يترك . و لا شك في أن ظاهرهما عدم الوجوب و لو كان الوطي قبل طواف النساء و بعد السعي فتأمل . و هما يدلان على كون الاعادة في الشهر الثاني و الظاهر الوجوب و ليس ببعيد ، فهو مشعر باشتراط الشهر بين الاحرامين ، و سيجيء تحقيقه ، و لو لم نقل بالوجوب مطلقا لما سيأتي - يمكن القول بالوجوب هنا فقط ، مع إمكان الحمل على الاستحباب . و الظاهر من الشهر الثاني منهما ، هو ثبوت الهلال من الشهر الثاني ، و الخروج من هلال الشهر الذي أحرم ، و أفسد فيه ، فلا يعتبر الثلثين من وقت الاحرام من الاول و لا من الافساد و الاحلال .


1 - الوسائل الباب 12 من أبواب كفارات الصيد الرواية 1 .

/ 550