حكم ما لو خرج ذو الحجة ولم يصم بدل الهدي - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

حكم ما لو خرج ذو الحجة ولم يصم بدل الهدي

فان خرج ذو الحجة ، و لم يصمها تعين الهدى ، على الوهم و الطرح كما يفهم من التهذيب . و يفهم من هذه الاخبار و غيرها كون الصوم جايزا في طول ذي الحجة فيمكن جواز الشروع قبل يوم التروية بشرط ان يكون شارعا في حج التمتع و لو بالعمرة . و يؤيد جوازه قبل الشروع في الحج حقيقة ما دل ( 1 ) على جوازه قبل يوم التروية مع كون افضل أوقات إحرام الحج يوم التروية قاله في المنتهى و قال في التهذيب الاصل ان يصوم قبل يوم التروية إلى العيد و لما فاته يصوم بعد أيام التشريق . و قد ورد ايضا على الرخصة رواية زرارة عن ابي جعفر عليه الصلوة و السلام انه قال من لم يجد هديا و أحب ان يقدم الثلثة الايام في أول العشر فلا بأس ( 2 ) . و لان ذلك كله زمان الحج كما مر و يدل عليه ايضا ما في صحيحة عبد الرحمن بن الحجاج قال : يا ابا الحسن : ان الله قال : فصيام ثلثة أيام في الحج و سبعة إذا رجعتم قال : كان جعفر عليه السلام يقول : ذو الحجة كله من أشهر الحج ( 3 ) . و الاحتياط يقتضى الشروع قبل يوم التروية بيوم كما دلت عليه الاخبار الصحيحة الكثيرة فعلم مما سبق وجه قوله : و يجوز تقديمها اي تقديم صوم الثلثة أيام التي يصوم و كذا قوله : و تأخيرها . قوله : فان خرج ذو الحجة الخ . فكانه لا خلاف عندنا في تعيين الهدى لو خرج ذو الحجة و لم يصم الثلثة الايام كما يشعر به كلام المنتهى حيث ما نقل


1 - راجع الوسائل الباب 53 من أبواب الذبح .

2 - الوسائل الباب 54 من أبواب الذبح الرواية 1 .

3 - الوسائل الباب 51 من أبواب الذبح الرواية 4 هذه قطعة من الرواية .

/ 550