حكم ما لو مات قبل الصوم - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

حكم ما لو مات قبل الصوم

و لو مات قبل الصوم صام الولى العشرة على رأى ، رسول الله صلى الله عليه و آله : من كان متمتعا فلم يجد هديا فليصم ثلثة أيام في الحج و سبعة إذا رجع إلى أهله فان فاته ذلك و كان له مقام بعد الصدر ( 1 ) ( بعد الانصراف خ ل ) صام ثلثة أيام بمكة و ان لم يكن له مقام صام في الطريق أو في أهله و ان كان له مقام بمكة و أراد ان يصوم السبعة ترك الصيام بقدر مسيره إلى أهله أو شهرا ثم صام ( بعده خ ) ( 2 ) . و هذه من التي تدل على جواز صوم الثلثة الايام في الاهل و قد مر إليها الاشارة و إلى غيرها . و قال في الفقية و التهذيب بمضمونها و يحتمل حملها على العاجز بعد الوصول إلى المنزل و حمل ما تقدم مما يدل على تعيين بعث الهدى إذا لم يصم في ذي الحجة - على القادر كما مر . و الظاهر جواز صوم هذه السبعة متفرقة و مجتمعة للاصل . و لرواية اسحق بن عمار قال : قلت لابى الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام انى قدمت الكوفة و لم اصم السبعة الايام حتى فزعت ( فرغت خ ) في حاجة إلى بغداد قال : صمها ببغداد قلت : أ فرقها ؟ قال نعم ( 3 ) . قوله : و لو مات قبل الصوم صام الولى عشرة على رأى . اما وجوب قضأ الثلثة الايام كما هو مذهب الشيخ في التهذيب فكأنه لا كلام فيه . و اما السبعة ايضا فذهب اليه جماعة كالمصنف لظاهر صحيحة معاوية بن عمار قال : من مات و لم يكن له هدى لمتعته فليصم عنه وليه ( 4 ) .


1 - الصدر محركة اليوم الرابع من أيام النحر باعتبار انصرافهم عن حجهم .

2 - الوسائل الباب 47 من أبواب الذبح الرواية 4 و أورد ذيلها في الباب 50 من تلك الابواب الرواية 2 . ( 3 ) الوسائل الباب 55 من أبواب الذبح الرواية 1 .

4 - الوسائل الباب 48 من أبواب الذبح الرواية 1 .

/ 550