كيفية تعيين الاضحية - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

كيفية تعيين الاضحية

و يتعين بقوله : جعلت هذه الشاة اضحية ، و لو قال : لله علي التضحية بهذه ، تعينت ، و لو أطلق ، ثم قال : هذه عن نذرى ، ففى التعين اشكال و قد عرفت عن قريب أنه لو كان النذر متعلقا بالتصدق به كله لا يستحب الاكل بل لا يجوز و ان كان بالذبح أو كونه اضحية فالظاهر عدم السقوط ( 1 ) كما في المتن . قوله : و يتعين بقوله : جعلت هذه الشاة اضحية . يحتمل ان يكون مراده ان مجرد هذا القول يكفى في صيرورتها اضحية فيترتب عليها احكامها من استحباب القسمة و الاكل منها قبل الصلوة و هو ظاهر و لكن بمجرد هذا لا يجب كونها اضحية فيجوز عدمها . و أن يكون أنه إذا كان في ذمته اضحية منذ و رة مطلقا يجعلها بهذا القول معينة فيترتب عليها ما تقدم في المعينة و نقل الاجماع على صيرورتها معينة بهذا القول و فيه بعد و تأمل . و الظاهر من نظر العقل عدم ذلك و بقائها على اطلاقها و هو أعرف نعم لا شك في تعيينها بالنذر و نحوه كما مر و يفهم من قوله ايضا و لو قال : لله على التضحية بهذه فيفهم من هذا و من قوله : و لو أطلق إلى قوله فاشكال أن المراد هو ما قلناه أولا و وجه الاشكال فهم مما تقدم و هو نقل الاجماع و المؤمنون عند شروطهم ( 2 ) و من الاصل و الاستصحاب و ان مجرد القول كما لا يوجب أصل الاضحية و غيرها من الامور ما لم يتعلق به من الموجبات مثل النذر و نحوه فكذلك في التعيين و الظاهر عدم التعيين نعم الاولى حينئذ عدم التصرف و التفريط في حفظها و جعلها اضحية ان


1 - يعنى عدم سقوط استحباب الاكل .

2 - الوسائل الباب 20 من أبواب المهور ( من كتاب النكاح ) ذيل الرواية 4 .

/ 550