جواز تأخير الطواف طول ذي الحجة - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

جواز تأخير الطواف طول ذي الحجة

بعد الفراغ من المناسك يمضي إلى مكة لطواف الزيارة والنساء

فإذا فرغ من المناسك مضى إلى مكة من يومه ، و يجوز تأخيره إلى غده ، لا ازيد ، فيطوف للزيارة و يسعى ، و يطوف للنساء . و يجوز للمفرد و القارن التأخير طول ذي الحجة على كراهية . حيث علم المبالغة و النهى و ارادة الاستحباب و الكراهة و ان الاولى هو الصبر إلى بعد السعي كما تقدم ، و ان له دخلا في التحلل على القول بالصبر إلى الطواف فتأمل . و يدل على أن الاجتناب عن الطيب أولى إلى بعد طواف النساء و ان قلنا بتحلله بعد الحلق . صحيحة محمد بن إسمعيل قال : كتبت إلى ابى الحسن الرضا عليه الصلوة و السلام هل يجوز للمحرم المتمتع ان يمس الطيب قبل ان يطوف طواف النساء ؟ فقال : لا ( 1 ) و هذه مؤيدة لحمل ما تقدم على الاستحباب كما قلناه و الاصل دليل قوي مع معارض ما لدليل الوجوب فتأمل و الاحتياط امر آخر و طريق السلامة . و الظاهر أنه يحل ما يحرم على المحرم من الصيد بطواف النساء و يمكن قبله بطواف الزيارة بل قبله بالحلق ايضا و لكن الاول أولى و أحوط و اما ما يحرم للمحرم فهو على حاله ما دام فيه . قوله : فإذا فرغ من المناسك مضى إلى مكة من يومه الخ . لما تقدم ، اى إذا فرغ الحاج من مناسك يوم النحر في حج التمتع - كأنه مقصود الكتاب - مضى إلى مكة لزيارة البيت و صلوتها و السعي و طواف النساء و صلوته وجوبا موسعا إلى غده بلا خلاف على الظاهر ، و يجزى بعده مع الاثم عند البعض ، و على الكراهة عند آخرين و كأنه الاظهر على ما تقدم . قوله : و يجوز للمفرد و القارن التأخير طول ذي الحجة على كراهية . بمعنى نقص الثواب و الظاهر أن التمتع كذلك ، كأنه قد تقدم ما يدل عليه فتذكر .


شيئا ( الثالث ) قوله عليه السلام : كان احب الي . ( 1 ) الوسائل الباب 19 من أبواب الحلق و التقصير الرواية 1 .

/ 550