مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

أيام التشريق صلوة الظهر من النحر إلى صلوة الفجر من اليوم الثالث و في الامصار عشر صلوات فإذا نفر الناس النفر الاول أمسك أهل الامصار و من أقام بمنى فصلى بها الظهر و العصر فليكبر ( 1 ) . و غيرها من الاخبار . و الظاهر أن استحباب التكبير عقيب خمس صلوات لمن كان بمنى اعم من ان يكون ناسكا و غيره و كان المراد من صلى الصلوات المذكورة بها لعموم الاخبار و المراد بالامصار غيرها و هو المفهوم من المقابلة . و قد يفهم من رواية رفاعة قال : سألت ابا عبد الله عليه السلام عن الرجل يتعجل في يومين من منى أ يقطع التكبير ؟ قال : نعم بعد صلوة الغداة ( 2 ) . و صحيحة محمد بن مسلم عن أحدهما عليهما السلام قال : سألته عن رجل فاتته ركعة مع الامام من الصلوة أيام التشريق ؟ فقال : يتم صلوته ثم يكبر قال : و سألته عن التكبير ( أيام التشريق خ ) بعدكم صلوة ( كل صلوة خ ل ) ؟ قال : كم شئت أنه ليس شيء بموقت ( 3 ) يعنى في الكلام . كذا في الكافي و زيادات التهذيب لعل مقصوده بقوله : كم شئت من الواحدة إلى خمس عشر بمنى و إلى عشرة في غيرها لما تقدم من عدم الزيادة عليها . و يحتمل العموم ايضا و يكون تعيين العدد للتأكيد و كان قوله : ( يعنى ) الخ ليس كلام الامام عليه السلام يريد عدم تعيين صورة التكبير في لفظ و كلام و يحتمل في العدد كما يشعر به قبيله فالاستحباب يحصل بالاتيان بمطلق التكبير عقيب الصلوة


1 - الوسائل الباب 8 من أبواب العود إلى منى الرواية 4 و الباب 21 من أبواب صلوة العيد الرواية 1 .

2 - الوسائل الباب 21 من أبواب صلوة العيد الرواية 9 .

3 - الوسائل الباب 24 من أبواب صلوة العيد الرواية 1 .

/ 550