مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

خمسة عشر صلوة و في ساير الامصار في دبر عشر صلوات و اول التكبير في دبر صلوة الظهر يوم النحر يقول فيه : الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله و الله اكبر الله اكبر و لله الحمد الله اكبر على ما هدينا ، الله اكبر على ما رزقنا من بهيمة الانعام الخبر . فحذف قوله : و الله اكبر و لله الحمد قبل قوله : الله اكبر على ما هدينا ، و هي موجوده في الكافي في هذه و في صحيحة منصور بن حازم ( 1 ) و في صحيحة معاوية بن عمار ( 2 ) موجودة في التهذيب و الكافي معا ، و ما نبه على ذلك المصنف رحمه الله فلعله سقط في نسخة التهذيب عن قلم الشيخ . و أنه ترك الصحيحتين ، و قال : أجود ما بلغنا حسنة زرارة مع ان حسنها ظاهر لانه نقله في أيام التشريق بسند نقلناه عن الكافي الا انه نقلها في صلوة عيد التهذيب عن محمد بن يعقوب عن على بن إبراهيم عن ابيه عن حماد إلى آخر ما نقلناه فيما تقدم و السند إلى حماد ليس بصريح لكن الظاهر كما ذكره الشيخ رحمه الله لان هذا السند إلى حماد موجود في الكافي قبل رواية زرارة بلا فصل ثم قال : حماد بن عيسى الخ و كأنه حذف الاسناد المتقدم إلى حماد فتقدير كلامه بهذا الاسناد عن حماد الخ هكذا فهمته ايضا قبل ان ارى كلامه في صلوة العيد للتبادر و هذا ينفع في مواضع هذه الرواية فانه يفعل ذلك كثيرا و ليس دأبه ان يقول بهذا الاسناد كما يقول الشيخ رحمه الله . ثم ان الظاهر عدم استحباب التكبير في النافلة من حيث هو تكبير خاص مستحب في زمان خاص عقيب عبادة لا من حيث هو ذكر حسن على كل حال لان كونه ذلك عبادة خاصة موقوفة على ورود الشرع قاله في المختلف و ليس ما في الرواية دالة على الاستحباب فانها تدل على الوجوب كما عرفت و لا يكفى في ذلك


1 - و

2 - الوسائل الباب 21 من أبواب صلوة العيد الرواية 3 و 4 .

/ 550