استحباب الاستلقاء لمن نفر في الاخير في مسجد الحصبة بعد صلاة ركعتين - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

استحباب الاستلقاء لمن نفر في الاخير في مسجد الحصبة بعد صلاة ركعتين

و يستحب لمن نفر في الاخير الاستلقاء في مسجد الحصبة ( 1 ) بعد صلاة ركعتين ، أصل الصومعة و ان الموضع المحدود موضع مسجد رسول الله صلى الله عليه و آله و يستحب جعله مصلى ما دام بمنى و لا يفهم ذلك من عبارة الكتاب و غيره فتأمل . و روى في الفقية عن ابي حمزة الثمالي ( الثقة ) عن ابي جعفر عليه الصلوة و السلام انه قال : من صلى في مسجد الخيف بمنى مأة ركعة قبل ان يخرج منه عدلت عبادة سبعين عاما و من سبح الله فيه مأة تسبيحة كتب له كأجر عتق رقبة و من هلل الله فيه مأة تهليلة عدلت اجر احياء نسمة و من حمد الله فيه مأة تحميدة عدلت اجر خراج العراقين يتصدق به في سبيل الله عز و جل ( 2 ) . و الظاهر أنه يستحب الصلوة في مسجد الغدير قال في الفقية و يستحب الصلوة في مسجد الغدير و ان ميسرته موضع قدم رسول الله صلى الله عليه و آله حيث قال : من كنت مولاه إلى قوله : أخبر بذلك الصادق عليه السلام الحسان الجمال ( 3 ) . و روى ان للصلوة فيه فضل في رواية عبد الرحمن ( 4 ) . قوله : و يستحب الخ . قد مر دليله و ما يدل على اختصاصه بالنفر الاخير مطلقا ، في الفقية و باختصاص عدم التحصيب بمن كان من أهل اليمن في النفر الاول ما في التهذيب من الرواية ، و هي موجودة في الكافي ايضا ( 5 ) .


1 - هو مسجد بالابطح الذي نزل به رسول الله صلى الله عليه و آله و يستريح فيه قليلا و يستلقى على قفاه .

2 - الوسائل الباب 51 من أبواب أحكام المساجد الرواية 1 .

3 - الوسائل الباب 61 من أبواب أحكام المساجد الرواية 1 .

4 - الوسائل الباب 61 من أبواب أحكام المساجد الرواية 2 . و لفظ الحديث هكذا : روى صفوان عن عبد الرحمن بن الحجاج قال : سألت ابا إبراهيم عليه السلام عن الصلوة في مسجد غدير خم بالنهار و انا مسافر ؟ فقال : صل فيه فان فيه فضلا و قد كان ابى عليه السلام يأمر بذلك .

5 - راجع الوسائل الباب 15 من أبواب العود إلى منى .

/ 550