مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و العزم على العود ، و النزول بالمعرس ( 1 ) على طريق المدينة ، و صلوة ركعتين به ، و كذا الايمان فيجوز التصدق على المجهول بل المعلوم أنه مخالف فتأمل و الاحتياط واضح . و دليل استحباب نية العود و قصده - و هو المراد بالعزم - رواية محمد بن ابى حمزة رفعه قال : من خرج من مكة و هو لا يريد العود إليها فقد إقترب اجله ودنا عذابه ( 2 ) . و رواية الحسن بن على عن ابى عبد الله عليه الصلوة و السلام قال : ان يزيد بن معاوية لعنهما الله حج فلما انصرف قال ( شعرا يب ) : إذا جعلنا ثافلا يمينا فلا نعود بعدها سنينا للحج و العمرة ما بقينا فنقص ( قصر خ ل ) الله عمره ، و اماته قبل أجله ( 3 ) و اما دليل استحباب النزول بالمعرس - على طريق المدينة و صلوة ركعتين فيه ، المعرس بفتح الراء و تشديدها اسم مفعول من التعريس و هو نزول اخر الليل للاستراحة و المراد هو ( هنا خ ) النزول في محل نزوله صلى الله عليه و آله و هو على فرسخ من المدينة بقرب مسجد الشجرة مما يلى القبلة ذكره في الدروس . فصحيحة معاوية بن عمار ( في الفقية ) قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : إذا انصرفت من مكة إلى المدينة و انتهيت إلى ذي الحليفة و أنت راجع إلى المدينة من مكة فأت معرس النبي صلى الله عليه و آله فان كنت في وقت صلوة مكتوبة أو نافلة فصل ( فيه ئل ) و ان كان ( كنت خ ل ) في وقت صلوة ( مكتوبة ئل ) فانزل فيه قليلا فان النبي صلى الله عليه و آله قد كان يعرس فيه و يصلى فيه ( 4 ) .


1 - المعرس موضع في طريق المدينة ، و هو بضم الميم و فتح العين و تشديد الراء المفتوحة .

2 - و

3 - الوسائل الباب 57 من أبواب وجوب الحج و شرايطه الرواية 4 و 5

4 - الوسائل الباب 19 من أبواب المزار الرواية 1 .

/ 550