مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و رواية محمد بن مسلم ( فيه ايضا ) عن ابي جعفر عليه السلام قال : لا ينبغى للرجل ان يقيم بمكة سنة قلت : كيف يصنع ؟ قال : يتحول عنها و لا ينبغى لاحد ان يرفع البناء ( بناء خ ل ) فوق ( بناء ظ ) الكعبة ( 1 ) . فهذه تدل على الكراهة سنة دون الاقل لو خرج عنها زمانا يعتد به ثم عاد و هكذا دائما يخرج عن الكراهة على تقديرها فتأمل و لعدم الكراهة سنة بل سنتين و ثلثا مؤيد سيجئ في شرح قوله : و الطواف للمجاور افضل . و رواية داود الرقى عن ابى عبد الله عليه السلام انه قال : إذا فرغت من نسكك فارجع فانه اشوق لك إلى الرجوع ( 2 ) . و هذه ايضا تدل على الكراهة في الجملة و علة اخرى لها فلو كان الشوق دائما لم يكره . و هذه مع عدم الصحة ليست بصريحة في الكراهة مطلقا فلا تعارض الاخبار الكثيرة الصريحة في الثواب العظيم للكون بها كما تقدم و سيجيء . و يمكن حملها على الكراهة بمعنى ان الرواح و المجئ إليها افضل من المجاورة للعلة المتقدمة و للمشقة الموجبة لافضلية العبادة و هو معلوم عقلا و نقلا و موجود في الرواية الآتية ايضا في آخر رواية ابى جعفر عليه الصلوة و السلام جمعا بين الادلة و قد صرح به في الرواية الآتية و يمكن حمل كلام الاصحاب المشهور بالكراهة عليه لما مر و هذا وجه حسن للجمع بين الاخبار . و يحتمل الكراهة للحاج الذين سبب لتضيق أهل مكة في المعاش و المكان و الذين يضرون بحال أهلها و أهلهم و حالهم في أوطانهم .


1 - الوسائل الباب 16 من أبواب مقدمات الطواف الرواية 5 .

2 - الوسائل الباب 16 من أبواب مقدمات الطواف الرواية 7 .

/ 550