صحة العمرة المفردة في جميع أيام السنة - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

صحة العمرة المفردة في جميع أيام السنة

و تصح في جميع أيام السنة . و الامر بالتنعيم موجود في الرواية ( 1 ) كما ذكره . قال في الفقية يجوز الاحرام في جميع المواقيت فلا مخالفة . و اما من كان بين مكة و ميقات فيحتمل كون ميقاتهم هو ادنى الحل ايضا لكونه ميقاتا مع عدم وجوب مرورهم بميقات غيره و إلزامه بالرجوع إلى الميقات تكليف شاق منفي بالاصل و كذا إلزامه بالاحرام من دويرة أهله منفى بالاصل . و يحتمل ان يكون منزله ميقاته لعموم من كان منزله اقرب إلى مكة فميقاته منزله ( 2 ) . و يحتمل اختصاصه بالحج كما هو الظاهر قال في الدروس و ميقاتها ميقات الحج او خارج الحرم . و هو مجمل كأنه يريد بالحج التمتع مع عمرته فان ميقات حج لمن هو خارج مكة و دون الميقات دويرة أهله ، و خارجها لمن هو فيها فتأمل . ثم انه ينبغى ان يقول : الحلق أو التقصير لان الحلق افضل الفردين فكانه ترك لعموم التقصير للنساء و الرجال و لمن على رأسه شعر ام لا و لانه قد يكون حلق في الحج فلم يبق له الشعر ، و لانه سنذكر أنه افضل . قوله : و تصح في جميع أيام السنة الخ . عبارة مجملة بل مختلة و التفصيل مذكور في غيره بان وقت العمرة الواجبة لحج الافراد و القران أو منفردة للاسلام ان كان بعد أيام التشريق ، إلى آخر ذي الحجة كما دلت عليه صحيحة معاوية بن عمار ( 3 ) و في الدروس و غيره أو استقبال المحرم ، كانه يريد أوائل المحرم ، فهو مجمل مع عدم وضوح دليله ، قال في الدروس : و هذا المقدار لا ينافي الفورية .


1 - الوسائل الباب 21 من أبواب أقسام الحج الرواية 2 و الباب 2 من تلك الابواب الرواية 4 .

2 - راجع الوسائل الباب 17 من أبواب المواقيت .

3 - الوسائل الباب 2 من أبواب أقسام الحج الرواية 4 .





/ 550