بيان أقل الفصل بين العمرتين - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

بيان أقل الفصل بين العمرتين

عدم جواز الخروج من مكة لمن اعتمر متمتعا حتى يأتي بالحج

و لو اعتمر متمتعا لم يجز الخروج حتى يأتى بالحج ، فان خرج من مكة بحيث لا يفتقر إلى استيناف إحرام آخر جاز ، و لو خرج فأستأنف عمرة تمتع بالاخيرة . و يستحب العمرة المفردة في كل شهر ، و أقله عشرة أيام قوله : و لو اعتمر الخ . قد مر هذا ايضا مفصلا و ان مراده بقوله ( فان خرج من مكة بحيث الخ ) الخروج من مكة قبل مضى شهر من إحرامه أو إحلاله على ما مر و يحتمل كون المراد الخروج إلى مكان لا يحتاج معه إلى الاحرام للدخول و ان كان بعد مضى شهر و هو عدم الخروج من الحرم حتى يمكن الاحرام للعمرة من ميقاتها فانه ادنى الحل أو الميقات أو دويرة الاهل على الاحتمال و ليس هنا الا الاول و لانه المعتبر لوجوب الاحرام لمن خرج من مكة و أراد الدخول المستثنى لما مر و لانه المتبادر من عبارات الاصحاب . و قد صرح به في بعض المواضع مثل الدروس قال : درس : من كلام ابن الجنيد : و ما لم يتجاوز المكي الحرم فلا عمرة عليه لدخوله و قيل صرح به في التحرير ايضا . و قوله : ( لم يجز الخروج ) ، اشارة إلى هذا الخروج الذي يحتاج إلى إحرام بقرينة ما بعده فمن جملة المستثنى مما يجب الاحرام و العمرة لدخول مكة مطلقا الخارج قبل الشهر و ان تجاوز الحرم و غير المتجاوز و ان كان بعده فتأمل . و معنى قوله : ( و لو خرج ) ، الخروج الذي ذكرناه و قد مر فائدة التمتع بالاخيرة فتأمل و تذكر . قوله : و يستحب العمرة المفردة في كل شهر الخ . اشترط بعض في جواز العمرة ثانية مضى شهر من العمرة الاولى و بعض السنة و بعض عشرة أيام

/ 550