مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

كان ففى الصد موضعه أو اي مكان جاز . قال في الدروس : و يجوز التحلل في الحل و الحرم بل في بلده اذ لا زمان و لا مكان مخصوصين فيه و مع ذلك كله لا يبعد أولوية بعث هديه ايضا الى حرم مكة أو منى لاحتمال الآية لهما كما نقل عن الشيخ في الدروس . و أنه قال في الدروس في تحلل المصدود و في وجوب الحلق أو التقصير قولان اقربهما الوجوب . و دليله واضح ان يقال المحلل في الاحرام هو أحدهما في العمرة و الحج مطلقا و المصدود محرم فلا بد له من أحدهما . و أيضا أنه محرم و يحصل الاحلال بأحدهما اتفاقا و بدونهما ليس بمعلوم فيبقى على إحرامه . و ذلك واضح لان كونهما فقط محللا في المصدود لم يستلزم كونهما كذلك فيه بل ظاهر دليله من الآية و الخبر ( 1 ) عدم ذلك ، بل كذا كلام الاصحاب ايضا و لهذا أوجبوا نية التحلل عنده ، و الاصل مؤيد ، و كذا عدم نقل فعله صلى الله عليه و آله و امره لمن معه بذلك في صد الحديبية و يبعد عدم نقل مثله مع وجوده في مثل هذه المسألة فتأمل . و قال ايضا فيه : و لو ظن عدم ( 2 ) انكشاف العدو و تربص ندبا فان استمر تحلل بالهدى ان لم يتحقق الفوات و الا فبالعمرة و لو عدل إلى العمرة مع الفوات فصد عن إتمامها تحلل ايضا و كذا لو قلنا ينقلب ( 3 ) إحرامه إليها بالفوات و على هذا لو صار إلى بلده و لما يتحلل و تعذر العود في عامه لخوف الطريق فهو مصدود فله


1 - الوسائل الباب 1 من أبواب الاحصار و الصد الرواية 4 و راجع الباب 2 من تلك الابواب .

2 - و في الدروس : و لو ظن انكشاف العدو تربص ندبا الخ .

3 - و في النسخة المطبوعة : بتقلب إحرامه الخ .

/ 550