كفاية هدي السياق عن هدي التحلل - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

كفاية هدي السياق عن هدي التحلل

و يكفى هدى السياق عن هدى التحلل ، و ما فصل ( 1 ) . مع أن الظاهر أنه ما ترك الشرط المندوب ، و كذا الآية و الاحاديث الدالة على التحلل بالهدى فانها ظاهرة في الهدى مطلقا ، و أن ظاهر بعض الروايات الصحيح ( 2 ) هو سقوط الحج على المشترط و ان أوله الشيخ بعدم وجوبه و هو بعيد كما اشرنا اليه فيما سبق فتأمل . و أيضا الظاهر التصدق بهذا الهدى على المساكين لان الظاهر أن المقصود من ذبحه انتفاعهم بلحمه لا مجرد الذبح مع احتمال جعله أثلاثا كهدى التمتع رأيت في حاشية على الدروس هدى التحلل يجب قسمته في الجهات الثلاث و يؤيده أنه بمنزلة هدى التمتع . و يحتمل ايضا عدم وجوب شيء منها و الاكتفاء بذبحه للامر به و عدم شيء ءآخر الا ان يكون منذور التصدق و نحوه و الاصل دليل قوى و الاحتياط لا يترك . قوله : و يكفى هدى السياق الخ . دليله ان الواجب هو هدى للتحلل مطلقا سواء كان هدى سياق ام لا و يؤيده قوله تعالى : " فما استيسر من الهدى " ( 3 ) ، و قوله تعالى : " حتى يبلغ الهدى محله " ( 4 ) كالصريح في كون هدى التحلل هو هدى السياق و ان جعلناه تتمة لقوله : ( فما استيسر ) و بالجملة لا دليل يقتضى التعدد و ان كان هدى السياق واجبا بالاشعار و التقليد أو النذر و شبهه لان المقصود على الظاهر هو حصول الذبح ليقع التحلل و هو موجود حينئذ . و يحتمل التعدد على تقدير وجوب هدى السياق لانه واجب و هدى


1 - الوسائل الباب 1 من أبواب الاحصار و الصد الرواية 2 .

2 - الوسائل الباب 24 من أبواب الاحرام الرواية 3 . ( 3 ) و

4 - البقرة : 196 .

/ 550