مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و وجب عليه بدنة للافساد و الحج من قابل و إتمام الفاسد فصد عن الموقفين لاتمام الفاسد ، يجب عليه دم آخر للتحلل فصح ان عليه حينئذ بدنة و دم التحلل . فلو تحلل حيث كان جايزا له من مصابرة أو ظن ( و ان ظن خ ل ) عدم الفوات ثم انكشف العدو و في الزمان سعة لان يبدأ بالاحرام للحج الذي وجب عليه ، وجب ان يحرم و يأتي بالحج الذي وجب عليه ، و هذا هو الحج الذي كان يجب عليه ان يقضى لسنته بعد هذه السنة او الحج الذي يجب ان يفعل لهذه السنة و انما أخر إلى اخرى لعدم الزمان . و ان لم يكن تحلل بعد الصد بل صبر حتى انكشف العدو مضى في الحج الفاسد اي يجب عليه ان يتممه مع سعة الزمان و الا يتحلل بالعمرة عن الفاسد و يجب ان يأتى في القابل بحج آخر سواء كان الذي شرع فيه مندوبا أو واجبا لان الافساد فقط سبب مستقل للوجوب ان لم يكن سبب آخر فلا يتوقف الوجوب في القابل على وجوب الفاسد و استقراره في الذمة قبل هذا العام أو التقصير كما مر فتأمل . ثم الظاهر عدم وجوب حج واجب واحد في الصوركلها سواء قلنا ان الاتمام عقوبة أو الحج من قابل عقوبة لانه لو كان ما شرع فيه واجبا لا يجب بالافساد اذ بالافساد انما يجب لو لم يكن واجبا اذ ليس ذلك بسبب الا مع عدم سبب آخر و مع عدمه يجب بالافساد الحج كما وجب بالشروع فبعد الصد عن الاتمام إذا تحلل عنه بالهدى أو بالعمرة لم يعلم وجوب قضأ لهذا الفاسد مطلقا سواء قلنا انه عقوبة أو الذي شرع فيه أولا اذ لا دليل عليه و انما الدليل في الحج الصحيح الذي صد عنه و تحلل عنه مع عدم وجوب شيء آخر . و يمكن التعدد مع القول بان الحج من قابل عقوبة خصوصا إذا كان المفسد نائبا .

/ 550