مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

بان انهم ما ذبحوا عنه لم يبطل تحلله بل هو الآن محل اذ قد حصل التحلل الا انه يجب بعث الهدى في القابل و هكذا و تدل عليه الاخبار ( 1 ) . و ظاهرهم عدم النزاع فيه و انما النزاع في وجوب الامساك حينئذ عما يجب على المحرم إمساكه كما قاله الشيخ و جماعة . لما في صحيحة معاوية بن عمار فإذا ردوا الدراهم عليه و لم يجدوا هديا ينحرونه و قد احل لم يكن عليه شيء و لكن يبعث من قابل و يمسك ايضا ( الحديث ) ( 2 ) . و يدل عليه ايضا ما في رواية زرارة عن ابي جعفر عليه الصلوة و السلام قلت له : ا رأيت ان ردوا عليه دراهمه و لم يذبحوا عنه و قد احل و اتى النساء ؟ قال : فليعد و ليس عليه شيء و ليمسك ألان من النساء إذا بعث ( 3 ) . و منع عن ذلك ابن إدريس للاصل و لانه ليس بمحرم و لا في حرم فكيف يمنع من الصيد و نحوه . و يمكن ان يقال لا استبعاد بعد وجود النص و يضمحل الاصل به و يؤيده ما يدل على بعث الهدى من الافاق و الامساك كما سيجئ . على انه قد يقال وجوب الامساك عن الصيد و نحوه معلوم و انما دل الدليل على وجوب الامساك عن النساء و لا استبعاد في ذلك كما إذا قصر المحصر لا يحل له النساء حتى يطوف . و ان معنى قولهم لا يبطل إحلاله انه لا يجب عليه الكفارة بالتحلل بل لما وقع التحلل باعتقاده انه محل فلا شيء عليه و لا ينافيه ان يكون باقيا على إحرامه


1 - الوسائل الباب 2 من أبواب الاحصار و الصد الرواية 1 و 2 و الباب 1 من تلك الابواب .

2 - الوسائل الباب 2 من أبواب الاحصار و الصد الرواية 1 .

3 - الوسائل الباب 1 من أبواب الاحصار و الصد الرواية 5 .

/ 550