) 3 ( من التجأ إلى الحرم يضيق عليه - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

) 3 ( من التجأ إلى الحرم يضيق عليه

و يضيق على الملتجى إلى الحرم الجاني في المطعم و المشرب حتى يخرج ، و يقابل بجنايته فيه لو جنا فيه جعل بناء اعلى من بنائها ) - صحيحة محمد بن مسلم عن ابي جعفر عليه السلام قال : لا ينبغى للرجل ان يقيم بمكة سنة قلت : كيف يصنع ؟ قال : يتحول عنها ، و لا ينبغى لاحد ان يرفع بناء فوق الكعبة ( 1 ) . و لعل المراد جعل نفس البناء ارفع من الكعبة لا بحيث يشمل بناء فوق جبل يكون ارفع منها ، و لهذا مثله موجود و ما منع إلى ألان ، و يحتمل العموم و كون الموجود في زمان من يقدر على المنع و لم يمنع ظاهر مع انه قد لا يمنع من المكروه و لهذا يوجد ارفع منه . و أيضا ظاهر اللفظ العموم بحيث يشمل كراهة البناء جار الكعبة و غيره . و يحتمل التخصيص بالقريب في الجملة للتبادر و قبح الظاهر و أما البعيد بحيث لا يرى فلا الله يعلم . قوله : و يضيق الخ . يعنى من جنى جناية يستحق المؤاخذة بها في خارج حرم مكة موجبة لحد أو قصاص ثم التجى اليه لا يؤاخذ بها هناك و لا يخرج منه ليستوفى ، بل يجب ان يضيق عليه بان لا يطعم و لا يسقى و لا يباع أصلا و لا يعامل حتى يضطر إلى الخروج و إذا خرج يستوفى في الخارج و إذا جنى فيه يستوفى فيه و يقابل بفعله . و دليل الكل قوله تعالى و من دخله كان آمنا ( 2 ) على بعض التفاسير فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم ( 3 ) و الاعتبار و الاخبار . مثل صحيحة هشام بن الحكم عن ابي عبد الله عليه السلام في الرجل


1 - الوسائل الباب 16 من أبواب مقدمات الطواف الرواية 5 .

2 - آل عمران : 97 . ( 3 ) البقرة : 194 .

/ 550