مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

رخصة و تكون الكفارة الجميع و الظاهر هو التخيير كما هو ظاهر الآية و الاجماع و كان الواو في الرواية بمعنى أو . و أما ما اختاره المصنف في المتن من ان إطعام العشرة لكل مسكين مد فكأنه مذهب البعض نقله في المنتهى ( 1 ) بعد اختياره الاول على الظاهر ، و احتجاجه بصحيحة حريز ، و الاخبار من طرق العامة ايضا على ذلك حيث قال : و في قول آخر لنا أن الصدقة على عشرة مساكين ، و لكن ما ذكر لكل مسكين مد . بل ظاهره قدر شبع كل مسكين لانه قال : استدل عليه بعض أصحابنا بما رواه الشيخ عن عمربن يزيد عن ابى عبد الله عليه السلام قال : قال الله تعالى في كتابه : فمن كان الآية ( 2 ) فمن عرض له أذى أو وجع فتعاطى ما لا ينبغى للمحرم ، إذا كان صحيحا ، فالصيام ثلثة أيام ، و الصدقة على عشرة مساكين ، يشبعهم من الطعام و النسك شاة يذبحها فيأكل و يطعم و انما عليه واحد من ذلك ( 3 ) . و كأنه حمل قدر الشبع على مد فانه لا يزيد قدر الشبع على ذلك غالبا ، و لذا خيروا في أكثر الكفارات بينهما فتأمل . ثم قال : قال الشيخ رحمه الله الوجه فيهما ( 4 ) التخيير لان الانسان مخير بين ان يطعم ستة مساكين لكل مسكين مدين و بين ان يطعم عشرة مساكين قدر شبعهم . و آكد الرواية الاولى بما رواه زرارة عن ابى عبد الله عليه السلام قال : إذا حصر الرجل فبعث بهدية فأذاه رأسه قبل ان ينحر هديه فانه يذبح شاة في المكان


1 - راجع ص 85 من المجلد الثاني من المنتهى .

2 - قال الله تعالى : فمن كان منكم مريضا أو به اذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة او نسك ، البقرة : 193 .

3 - الوسائل الباب 14 من أبواب كفارات الاحرام الرواية 2 .

4 - اى خبر حريز و عمر بن يزيد .

/ 550